دب الباندا
10 حقائق مدهشة حول حيوان الباندا

1- الباندا العملاقة ( و التي غالباً ما يشار إليها ببساطة باسم "الباندا") عبارة عن دببة سوداء وبيضاء. حيث تتواجد في البراري، ضمن غابات الخيزران الكثيفة، في أعالي جبال الصين الوسطى.

2- إن هذه الثدييات الرائعة هي حيوانات آكلة اللحوم omnivores. ولكن على الرغم من أنها تأكل حيوانات صغيرة وأسماك أحياناً، إلا أن الخيزران

bamboo

   يمثل ما نسبته 99% من نظامها الغذائي.

3- تعد الباندا من الحيوانات التي تتمتع بشهية كبيرة جداً -فهي تتناول كل يوم الطعام لمدة تصل إلى 12 ساعة ، و تقوم بتغيير و تحويل ما يصل إلى 12 كيلوغراماً من الخيزران!

4-الاسم العلمي للباندا العملاقة أو ما يعرف بالدب الصيني هو Ailuropoda melanoleuca ، وهو يعني "قدم القط المرقط بالأبيض والأسود".

5-يصل طول الباندا العملاقة إلى ما بين 1.2 و 1.5 متر، وتزن ما بين 75 كجم و 135 كجم. و لم يكن العلماء على يقين تماماً من المدة التي تعيشها الباندا في البراري، ولكنها قد تعيش في الأسر (حدائق الحيوان) ليصل عمرها إلى ما يقارب ال 30 عاماً.

6-تولد الباندا الصغيرة باللون الوردي ويبلغ قياسها حوالي 15 سم –وهو ما يعادل طول قلم رصاص!  كما تولد عمياء وتصبح قادرة على فتح عينيها فقط بعد فترة تتراوح ما بين ستة إلى ثمانية أسابيع من الولادة.

7-يُعتقد أن هذه الثدييات الرائعة حيوانات انفرادية وتعيش وحيدة، حيث لا تتحد (تجتمع كمجتمع صغير) الذكور والإناث إلا لفترة وجيزة ليتزاوجوا. ومع ذلك، فقد أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن الباندا العملاقة تجتمع من حين لآخر خارج موسم التكاثر، وتتواصل مع بعضها البعض من خلال علامات الرائحة والأصوات.

8-إنه وقت العائلة... حيث تقوم إناث الباندا بولادة شبل أو إثنين كل سنتين. ولكن لا تستطيع الأم رعاية أكثر من شبل واحد، لذلك غالباً ما يموت الشبل الآخر. ويبقى الأشبال مع أمهاتهم لمدة 18 شهراً قبل أن يبدأوا في خوض مغامراتهم الخاصة بمفردهم!

9-وعلى عكس معظم الدببة الأخرى، لا تدخل الباندا في مرحلة السبات الشتوي. فعندما يقترب فصل الشتاء، تتجه الباندا إلى أسفل منازلها الجبلية حيث تكون درجات الحرارة أكثر دفئاً ، و هناك تواصل قضم نبات البامبو!

10إن ما يدعو للأسف حقاً، هو أن هذه الدببة الجميلة مهددة بالانقراض، ويقدر عدد الباندا المتواجدة حالياً بـ 1000 فقط، لا تزال تعيش في البراري. ولهذا السبب نحن بحاجة إلى بذل كل ما بوسعنا لحمايتها من الانقراض!

دب الباندا

ويضاف لهذه الحقائق المدهشة أن الباندا:

  • حيوانات متسلقة –بامتياز-للأشجار وحيوانات سباحة ماهرة

فغالباً ما تظهر كحيوانات كسولة، و ذلك لأنها تحب تناول الطعام  و هي مستلقية ، و متكئة على أقدامها الأمامية . و على الرغم من مظهرها الكسول وأنها غالباً ما تبدو خرقاء قليلاً، إلا أنها جيدة جداً في تسلق الأشجار. وتستطيع تسلق ارتفاعات شاهقة  قد تصل إلى حوالي 13000 قدم ، وذلك فقط للوصول إلى قمة غابة الخيزران. والأكثر إثارة للدهشة ايضاً، أنها سباحة ممتازة.

 
  • لديها نتوء يشبه الإبهام  

تمتلك هذه الحيوانات على عكس معظم الدببة وغيرها من الثدييات ، القدرة على الإمساك كما لو كان لديها إبهام . إذ تبرز عظام معصمها بسبب عظام ممدودة تتيح لها الإمساك بالأشياء بشكل أفضل كما لو كان لديها إبهام. وهذه الميزة تسمح لها أيضاً بالحفاظ على صغارها تماماً كما يفعل الإنسان و ذلك بشكل أكثر مما تفعله الدببة الأخرى.

 
  • لا يمكنها الزحف حتى تبلغ من العمر 3 أشهر

على عكس العديد من الثدييات ، لا تستطيع صغار الباندا الزحف حتى تبلغ الثلاثة أشهر من عمرها. و نظراً لأنها عاجزة، يجب أن تكون في منطقة محمية مثل عرين حتى يبلغ عمرها 120 يوماً. و تبدأ في تناول الأطعمة الصلبة، وخاصة الخيزران، عندما تصبح  بعمر الـ 14 شهراً. ثم تفطم وعمرها حوالي 18-24 شهراً ، و بعد ذلك تغادر لتعيش حياتها المنعزلة بعد فترة وجيزة .

 

المصدر

المصدر

الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات


    أضف تعليقك.
    loading...