الجنس-أطفال
الجنس و الأطفال : تنمية الهوية الجنسية لدى الأطفال

إن قضية الجنس -لدى الأطفال- بشقيها البيولوجي ، أو النوع الاجتماعي، تعتبر مسألة حيوية و مهمة للأطفال و لوالديهم.  فمن ناحية الأطفال فهم بالتأكيد يحتاجون الفرصة لاستكشاف أدوار الجنسين في المجتمع و في الحياة. و من ناحية الآباء فالأمر مهم من خلال دورهم و مهمتهم في تعزيز النمو الجنسي الصحي لدى الأطفال.

في مقالنا سنتطرق للفرق بين الجنس (البيولوجي) و الجنس  (النوع الاجتماعي. و كذلك للكيفية التي تتطور بها الهوية الجنسية gender identity عند الأطفال و كيف يعبرون عنها. بالإضافة إلى بعض النصائح التي نقدمها للآباء لما يمكنهم القيام به اتجاه أطفالهم.

ما الفرق بين الجنس (النوع) Gender  و الجنس Sex ؟

الجنس (النوع) Gender: و هي حالة كون الإنسان ذكراً أو أنثى ، و تستخدم هذه الكلمة عادة مع الإشارة إلى الاختلافات الاجتماعية و الثقافية، بدلاً من الاختلافات الفيزيائية و البيولوجية.

الجنس Sex: هو الحالة البيولوجية ، و هو أيٍ من الفئتين الرئيسيتين (الذكر و الأنثى) و التي ينقسم فيها البشر، و العديد من الكائنات الحية الأخرى على أساس وظائفهم الإنجابية.

و كونك فتىً أو فتاة -بالنسبة لمعظم الأطفال- فهو أمر طبيعي للغاية. فعند الولادة ، يتم تعيين المواليد، ذكوراً أو إناثاً على أساس الخصائص الفيزيائية و البيولوجية.

و هذا يشير إلى "الجنس Sex" أو "الجنس النوع Gender" للطفل. و في هذه الأثناء ، تشير "الهوية الجنسية" "gender identity" إلى الإحساس الداخلي لدى الناس -من حولهم- تجاههم، و الذي يأتي من تفاعل السمات البيولوجية، و التأثيرات التنموية، و الظروف البيئية.

و قد يكون هذا التفاعل، ذكراً ، أنثى ، مزيجاً من الاثنين و من دونهما.

و يتطور الاعتراف الذاتي Self-recognition بالهوية الجنسية مع مرور الوقت ، بنفس الطريقة التي يتطور بها الجسم الفيزيائي للطفل.

و عند معظم الأطفال تتوافق الهوية المؤكدة لجنسهم (نوعهم Gender) مع جنسهم المعين (جنس Sex). و مع ذلك ، بالنسبة لبعض الأطفال ، فإن التوفيق بين جنسهم و هويتهم الجنسية ليس واضحاً جداً.

كيف تتطور الهوية الجنسية عند الأطفال؟

أطفال

تتطور الهوية الجنسية عادة على مراحل:

في سن الثانية: يدرك الأطفال الاختلافات الجسدية بين الأولاد و البنات.

قبل عيد ميلادهم الثالث: يمكن لمعظم الأطفال تسمية أنفسهم بسهولة بأنهم صبي أو فتاة.

في سن الرابعة: معظم الأطفال لديهم شعور ثابت a stable sense بهويتهم الجنسية.

و خلال هذا الوقت نفسه من الحياة ، يتعلم الأطفال سلوك الأدوار بين الجنسين ، أي القيام بأشياء "يفعلها الأولاد" أو "أشياء تفعلها الفتيات".

و مع ذلك ، تعد التفضيلات و اللعب بين الجنسين جزءاً طبيعياً من تطور الجنس (النوع) Gender و استكشافه، بغض النظر عن هويته الجنسانية المستقبلية.

و النقطة المهمة هي أن جميع الأطفال يميلون إلى تطوير رؤية أوضح لأنفسهم، و نوع جنسهم مع مرور الوقت. و في أي وقت ، كما تشير البحوث، أن الأطفال الذين يؤكدون على هوية متنوعة  بين الجنسين يعرفون جنسهم بشكل واضح و متسق، مثل أقرانهم متطابقي الهوية الجنسية، و يستفيدون من نفس المستوى من الدعم، و الحب، و القبول الاجتماعي.

ما يمكن للوالدين القيام به:

يحتاج جميع الأطفال إلى الفرصة لاستكشاف أدوار الجنسين المختلفة و أنماط اللعب المختلفة. و يمكن للوالدين التأكد من أن بيئة أطفالهم الصغار تعكس التنوع في أدوار الجنسين و تشجع الفرص للجميع. 

و يمكن أن نقدم لكم بعض الأفكار للمساعدة في ذلك:

• كتب الأطفال أو الألغاز التي تُظهر الرجال و النساء في أدوار جنسية غير نمطية و متنوعة (الآباء في البيت ، و الأمهات العاملات ، و الممرضات الذكور ، و ضابطات الشرطة ، على سبيل المثال).

• مجموعة واسعة من الألعاب لطفلك للاختيار من بينها ، بما في ذلك دمى الأطفال ، و سيارات اللعب ، و الشخصيات الفعلية ، و المكعبات ، إلخ.

• في سن السادسة ، يقضي معظم الأطفال معظم أوقات اللعب مع أفراد من جنسهم و قد ينجذبون إلى ممارسة الألعاب الرياضية و غيرها من الأنشطة المرتبطة بنوع الجنس.

و من المهم السماح للأطفال باتخاذ خيارات فيما يتعلق بمجموعات الأصدقاء ، و الرياضة ، و الأنشطة الأخرى التي يشاركون فيها. كما أنها يمكن أن تكون فكرة جيدة، أن تتكلم مع طفلك لمعرفة تفضيلاته و التأكد من أنه يشعر بأنهم مندمج او متفاعل دون مضايقة أو تسلط (تنمر) bullying.

كيف يعبر الأطفال عادة عن هويتهم الجنسية؟

بالإضافة إلى خيارات الألعاب و الألعاب والرياضة ، يعبر الأطفال عن هويتهم الجنسية بالطرق التالية:

• الملابس أو تصفيفة الشعر

• الاسم المفضل أو اللقب

• السلوك الاجتماعي الذي يعكس درجات متفاوتة من العدوان و الهيمنة و التبعية و الوداعة.

• الطريقة و أسلوب السلوك و الإيماءات الجسدية، و غيرها من الأعمال غير اللفظية المحددة على أنها ذكورية أو أنثوية.

• العلاقات الاجتماعية ، بما في ذلك جنس الأصدقاء، و الأشخاص الذين يقرر تقليدهم.

و بينما يبدو أن سلوك الطفل الخاص بنوع الجنس (أي التعبير عن الجنس "النوع" gender expression) -في أي وقت- يتأثر بالتعرض للقوالب النمطية و هويتها، مع الناس في حياتهم ، و الشعور الداخلي بأن تكون فتاة، أو فتى ، أو بينهما، أو شيء آخر، و التي لا يمكن تغييرها.

كيف تغيرت الصور النمطية الجنسانية مع مرور الوقت؟

لقد تغيرت توقعاتنا حول "ماذا تفعل الفتيات" و "ماذا يفعل الأولاد". إذ تتفوق العديد من الرياضيّات في رياضاتهن.

و كذلك فها هي الفتيات يتابعن بشكل متزايد موضوعات يعتقد تقليدياً أنها "ذكورية" masculine. و هناك العديد من الطهاة الذكور، و الفنانين، و الموسيقيين المشهورين، و هذه المجالات نعتبر حقولاً تقليدية "أنثوية" feminine.

و بمرور الوقت ، أدرك المجتمع أن الصور النمطية للأنشطة و السلوكيات "الذكورية" و "الأنثوية" غير دقيقة. و هي -في نفس الوقت تحد من نمو الطفل. و مثل هذه الاهتمامات -أيضاً- لا تحدد أو تؤثر على الهوية الجنسية للشخص. 

و علاوة على ذلك ، فإن قدرتنا على التنبؤ على من يعتمد الطفل في تفضيلاته المبكرة، ليست دقيقة للغاية، و قد تكون ضارة إذا أدت إلى الخجل، أو محاولة قمع مهاراتهم و مواهبهم و أنفسهم الحقيقية.

و مع ذلك ، عندما تختلف اهتمامات الطفل و قدراته عما يتوقعه المجتمع ، فقد يتعرض للتمييز discrimination  و التنمر bullying.

و كذلك فمن الطبيعي أن يكون لدى الآباء توقعات على أساس الجنس لأطفالهم، و يريدون حمايتهم من النقد و الاستبعاد.

و بدلاً من دفع الأطفال إلى الامتثال لهذه الضغوط و الحد من أنفسهم ، يمكن للوالدين أن يلعبوا دوراً مهماً في الدعوة إلى المساحات الآمنة حيث يشعر أطفالهم بالراحة و الرضا عن أنفسهم.

أما إذا كان طفلك لا يتفوق في الرياضة أو حتى أنه لا يهتم بها ، على سبيل المثال ، ستظل هناك العديد من الفرص و المجالات التي يمكن أن ينمو فيها.

نعم إنه، و بصرف النظر عن الهوية الجنسية ، فكل طفل يتمتع بنقاط قوته الخاصة التي قد لا تتوافق دائماً مع توقعات المجتمع أو توقعاتك ، لكنها ستظل مصدراً للنجاح الحالي و المستقبلي.

و أخيراً تذكر…

التطور أو النمو الجنسي هو عملية طبيعية لجميع الأطفال. و سيُظهِر بعض الأطفال اختلافات - تشبه جميع مجالات صحة و سلوك الإنسان. و مع ذلك ، يحتاج جميع الأطفال إلى الدعم و الحب و الرعاية من الأسرة، و المدرسة، و المجتمع ، مما يعزز نموه ليكون من البالغين الأصحاء و السعداء.


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات


    أضف تعليقك.
    loading...