وسائل التواصل الاجتماعي - النوم
تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على جودة النوم

ليس هناك شك في أن وسائل التواصل الاجتماعي Social Media قد غيرت العالم الذي نعيش فيه.

إذ يسمح العدد المتزايد باستمرار من خدمات الوسائط الاجتماعية للمستخدمين بالتواصل مع الناس في جميع أنحاء العالم في لحظة ،

مما يوفر الاتصال و الأخبار و الترفيه اللامتناهي.

بالنسبة للعديد من المستخدمين ، تعد وسائل التواصل الاجتماعي حضوراً مستمراً.

و سواءً أكان الأمر يتعلق بالعثور على المعلومات أو الدردشة أو مشاركة الصور ، فإن غالبية الأشخاص يتحققون من وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم مرة واحدة على الأقل يومياً.

و يستمر الكثيرون في البحث في وسائل التواصل الاجتماعي قبل وقت النوم.

لسوء الحظ ، لا تمتزج وسائل التواصل الاجتماعي مع النوم بشكل جيد.

و يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي في وقت قريب من وقت النوم إلى تقليل جودة النوم و زيادة مخاطر العديد من مشاكل النوم.


هل لـ وسائل التواصل الاجتماعي تأثير على النوم و جودته؟

لقد وجد الاستطلاع الوطني لصحة النوم الصادر عن مؤسسة النوم الوطنية لعام 2017 أن 48٪ من الأمريكيين أبلغوا عن استخدام جهاز كمبيوتر أو جهاز لوحي أو هاتف ذكي في غضون ساعة قبل النوم. 

و للعلم يمكن للتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي أو إرسال رسائل البريد الإلكتروني أو الاطلاع على الأخبار قبل النوم أن يبقينا مستيقظين ، حيث يمكن أن يؤثر الاستخدام الليلي للإلكترونيات على النوم من خلال التأثيرات المحفزة للضوء من الشاشات الرقمية.

و في حين أن كل الضوء يمكن أن يتداخل مع إيقاعاتنا اليومية ، فإن الإيقاعات الداخلية على مدار 24 ساعة التي تتحكم في عمليات مثل دورة النوم و الاستيقاظ ، فإن الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات الإلكترونية له أكبر تأثير على النوم

حيث يحفز الضوء الأزرق أجزاء الدماغ التي تجعلنا نشعر باليقظة، مما يجعلنا نشيطين في وقت النوم عندما يجب أن ننتهي.

و قد تكون تأثيرات التعرض للضوء الأزرق أسوأ بالنسبة لأولئك الذين يستيقظون لفحص هواتفهم بعد النوم.

حيث يقول ما يقرب من 21٪ من البالغين إنهم يستيقظون لفحص هواتفهم أثناء الليل ، مما يجعلهم أكثر عرضة لفقدان النوم و الإصابة باضطراب في النوم مثل الأرق.

و بالطبع سيكون من الصعب للغاية مقاومة سحب التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم.

إذ وجد استطلاع للرأي شمل موظفي المستشفيات و طلاب الجامعات أن 70٪ من الأشخاص أبلغوا عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بعد النوم، مع ما يقرب من 15٪ يقضون ساعة أو أكثر يفعلون ذلك كل ليلة.


الخوف من فوات الأشياء Fear of Missing Out

إن أحد أسباب الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم هو الخوف من فوات الأشياء ، و الذي يشار إليه عادةً باسم FOMO- Fear of Missing Out.

تقدم لنا وسائل التواصل الاجتماعي معضلة مستحيلة - فرص لا نهاية لها للتفاعل ، و لكن يكون ذلك بهدر الكثير من الوقت في اليوم.

و الـ FOMO هو أحد الردود على هذه المعضلة ، و يتميز برغبة لا تنتهي للبقاء على اتصال بما يفعله و يراه الآخرون.

و للأسف يكون الأشخاص الذين يعانون من المزيد من FoMO أكثر عرضة للتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم في غضون 15 دقيقة من محاولة النوم، مما يساهم بشكل كبير في مشاكل النوم.

و للعلم أولئك الذين لديهم مستويات عالية من FoMO هم أكثر عرضة للتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم في أوقات أخرى غير مناسبة، على سبيل المثال: أثناء المحاضرات الجامعية و أثناء قيادة السيارة.


وسائل التواصل الاجتماعي و الشباب

تدعم الأبحاث الملاحظة الشائعة بأن الشباب دائماً متصلين بهواتفهم. حوالي 95٪ من المراهقين لديهم إمكانية الوصول إلى هاتف ذكي ، و ليس من المستغرب أن حوالي 45٪ ذكروا أنهم متصلون بالإنترنت "بشكل مستمر تقريباً".

إن وسائل التواصل الاجتماعي سيف ذو حدين للشباب. من ناحية ، فهي تسمح للمراهقين بمشاركة أفكارهم و مشاعرهم و تلقي الدعم الاجتماعي.

و من ناحية أخرى ، تشير كمية متزايدة من الأبحاث إلى أن الوقت المفرط على وسائل التواصل الاجتماعي يعرض المراهقين لخطر الإصابة بمشاكل الصحة العقلية ، مثل الاكتئاب و القلق.

هناك العديد من الروابط المحتملة بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي و تطوير مشاكل الصحة العقلية لدى الشباب ،  ولكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أهمية تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على أنماط النوم. 

حيث وجد البحث أنه كلما زاد الوقت الذي يقضيه المراهقون في الأنشطة القائمة على الشاشة (مثل وسائل التواصل الاجتماعي ، و تصفح الإنترنت ، و مشاهدة التلفزيون ، و الألعاب الإلكترونية) ، كلما زادت مشاكلهم في النوم و كلما قل النوم الذي يحصلون عليه أثناء الليل. 

كذلك تم ربط مشاكل النوم هذه بزيادة أعراض الأرق و الاكتئاب.


نصائح لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي

يمكن للتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي في وقت قريب جداً من وقت النوم ، أن يتداخل مع النظافة الجيدة لـ النوم good sleep hygiene، و التي تتضمن زيادة الممارسات التي تعزز النوم، و القضاء على الممارسات التي تضر النوم.

نظراً إلى أن التحقق من الوسائل التواصل الاجتماعي هو أمرٌ مغرٍ و سهل للغاية ، فمن المهم أن تكون مُتَعمِّداً في خلق عادات جيدة لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

فيما يلي بعض النصائح للتحكم في وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك، و التأكد من أنها لا تتعارض مع حصولك على نوم جيد.


• تحدث إلى أطفالك حول وسائل التواصل الاجتماعي: 

تمنح وسائل التواصل الاجتماعي الأطفال و المراهقين القدرة على التواصل مع أشخاص متنوعين في جميع أنحاء العالم. و لكن مع القوة الهائلة تأتي مسؤولية كبيرة ، لذا امنح أطفالك الأدوات التي يحتاجونها للنمو في هذا العالم الرقمي.


• اجعل ضبط النفس عادة: 

في حين أن التواصل مع الآخرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يكون مفيداً، و يجعلنا نشعر بالرضا ، إلا أننا جميعاً بحاجة إلى بعض الوقت لنكون بعيدين قليلاً. تدرب على منح نفسك وقتاً خالياً من الشاشات كل يوم ، ربما أثناء الأنشطة الاجتماعية الفيزيائية المباشرة ، و وقت تناول الطعام ، و قبل النوم.


• لاحظ قضية الخوف من فوات الأشياء FoMO: 

الخوف من الضياع أمر حقيقي ، و بالتأكيد فإن تعلم التعامل مع مشاعر القلق يمكن أن يساعدك على النوم بدلاً من التحقق -باندفاع- من وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك. و إذا لاحظت أنك تشعر بأن FoMO قريب من وقت النوم ، فجرب بعض تمارين الاسترخاء لمساعدتك على النوم.


• كتم التنبيهات و الإشعارات: 

تحتوي معظم الأجهزة الإلكترونية على تنبيهات مرئية أو صوتية عندما تتلقى رسالة أو تحديثاً على وسائل التواصل الاجتماعي.

و يمكن أن يؤدي استمرار تشغيلها إلى إيقاظك أثناء النوم ، و زيادة مشاعر الخوف ، و من الممكن أن يؤدي إلى استخدام قهري لوسائل التواصل الاجتماعي.

و بدلاً من ذلك ، قم بإيقاف تشغيل أو كتم تنبيهات الوسائط الاجتماعية و الإشعارات.


• اشحن هاتفك خارج غرفة النوم: 

يعد الاحتفاظ بهاتفك و جهاز الكمبيوتر في غرفة أخرى من أفضل الخطوات التي يمكنك اتخاذها لمقاومة التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي بالقرب من وقت النوم. و بالتالي حاول الاحتفاظ بالأجهزة الإلكترونية في المكتب أو المطبخ بدلاً من ذلك ، حيث سيكون من السهل الوصول إليها عندما تحتاج إليها ، و لكن لن تدفعك للتضحية بالنوم لقاء تتبع إشعارات وسائل التواصل الاجتماعي.


• تحدث إلى طبيب أو مستشار: 

إذا كانت وسائل التواصل الاجتماعي تؤثر على نومك أو عملك أو علاقاتك ، فهناك أشخاص يمكنهم المساعدة.

و إذا كنت قد حاولت تقليص وسائل التواصل الاجتماعي و لازلت تواجه مشكلة في القيام بذلك بمفردك ، فتواصل مع طبيب أو معالج أو مستشار يمكنه تقديم الدعم و النصائح لتقليل وقت الشاشات و تحسين جودة النوم لديك.




عزيزي القارئ

لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى. 


ننصحك بقراءة المقالات التالية :

إدمان وسائل التواصل الاجتماعي : هل أنت مدمن ؟ إليك الطرق التي تساعدك على تقليل تأثيراتها الضارة

إدارة التوتر الناتج عن وسائل التواصل الاجتماعي ( السوشال ميديا)

يمكن أن يؤدي التوتر الناتج عن وسائل التواصل الاجتماعي إلى إدمان وسائل التواصل الاجتماعي


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن