التواصل
5 طرق لتحسين مهارات التواصل لديك

إن التواصل هو أحد أهم المهارات التي يمكن أن نتعلمها على الإطلاق.

إنه يقود كل ما نقوم به - سواءً أكنا نتواصل في العمل للوفاء بالمواعيد النهائية و تحقيق النتائج ، أو أننا نتواصل مع الأصدقاء و العائلة و الشركاء لبناء علاقات قوية. 

و بالفعل تنبع الكثير من المشاكل من ضعف التواصل، و لا عجب في ذلك حقاً. و مع الأسف فإننا لا نتعلم كيف نتواصل بشكل صحيح في المدرسة ؛ إنه شيء يتعين علينا "التقاطه" من الأشخاص من حولنا. 

و لسوء الحظن أيضاً، ما لم نكن محظوظين بما يكفي لوجود اتصالات ممتازة في دائرتنا القريبة ، فإننا غالباً سنلتقط عادات سيئة

لقد أخذت على عاتقي أن أتعلم شيئاً أو شيئين حول التواصل ، و سأشارك بعض الأشياء الأساسية معك اليوم. من أهم مهارات التواصل التي يتم التغاضي عنها:


كن مستمعاً جيداً

هذا صحيح - معظم الناس ليس لديهم فكرة أن الاستماع هو جزء ضروري من عملية التواصل ، و لكن الحقيقة هي أن الاستماع جزء أساسي من الاتصال: فهو لا يساعدك فقط على بناء علاقة مع الآخرين ، بل إنه أيضاً طريقة لإظهار الاحترام للآخرين. 

عندما يشعر الناس بالاحترام ، سيكون من السهل جداً بناء علاقات طويلة و سعيدة. فقط فكر في مدى روعة الشعور عندما يستمع شخص ما إليك باهتمام ، و في تلك الأوقات التي يكون فيها منغمساً تماماً في ما تقوله. 

الاستماع الجيد سيجعلك تشعر بالتقدير و سيفعل المعجزات للمساعدة في التواصل.

يريد الناس فقط أن يُسمع صوتهم ، لذلك من خلال الاستماع باهتمام يمكنك بناء الثقة على مستوى اللاوعي. 

يمكنك النظر إلى الأمر بطريقة أخرى:

كلنا نعرف أشخاصاً مستمعين سيئين حقاً. إنهم يحبون صوت أصواتهم لدرجة أنه لا يمكنك الحصول على كلمة في لتعبر بها عن مدى إعجابك بكلامهم ،

و عندما يحين دورك في الحديث ، فإنهم لا يستمعون حقاً. و في المقابل ، كيف تشعر أنت؟ : بالتأكيد ستشعر بالإحباط و تدني القيمة.

و بالطبع، من خلال عدم الاستماع إليك ، فإن الشخص الآخر يخبرك بشكل أساسي أنه ليس لديك أي شيء يستحق أن تقوله.

و هناك شيء واحد أريد أن أوضحه هنا هو أن الاستماع و الخجل (الحياء) ليسا نفس الشيء. إذ أنه غالباً ما يتم الخلط بين الاستماع الجيد و الخجل ، حيث يُفترض أن الشخص الذي يستمع أكثر مما يتكلم هو خجول أو متردد. 

المهم هو الاستماع الفعال: الانتباه ، ثم إظهار فهمك للمحادثة من خلال تكرار النقاط الرئيسية في ردودك. و في نهاية اليوم ، يريد الناس فقط أن يشعروا بأنهم مفهومين.


لماذا يكون الناس مستمعون سيئون؟

إن أحد الأسباب هو أننا نفكر بسرعة أكبر بكثير مما نتحدث.

حيث أظهرت الأبحاث أننا نتحدث بمعدل يتراوح بين 120 و 150 كلمة في الدقيقة ، لكننا نعتقد بمعدل 600-800 كلمة في الدقيقة!

ما يعنيه هذا هو أنه من السهل تشتيت انتباهنا بأفكارنا الداخلية عندما يتحدث الناس إلينا ، لأن عقولنا تعمل بشكل أسرع بكثير من أفواهنا!

و هذا يعني أنه بدلاً من الاستماع ، قد نفكر في أشياء أخرى مثل ما نتناوله على العشاء في تلك الليلة أو في أي طريق نذهب إلى المنزل. 

و بالتالي فنحن بحاجة إلى أن نكون على دراية بموعد حدوث ذلك حتى نتمكن من إعادة التركيز على المحادثة الحالية - لا يوجد شيء أسوأ من ملاحظة أن شخصاً ما، قد  ضاع في أفكاره عندما ينبغي أن يستمع إليك. 

و في حال كنت تتساءل ، فإن الاستماع (على عكس الكلام) هو مهارة لا يمكنك الإفراط في استخدامها

تخيل مثالاً مثل هذا: "لقد وصلت إلى هنا مع صديقك سامر! كل ما يفعله هو الاستماع و الاستماع و الاستماع!

إنه فقط لا يتوقف عن الاستماع! لا أستطيع تحمل المزيد من الاستماع ، إنه يقودني إلى الجنون! " أو ربما يكون هذا هو السيناريو الأكثر احتمالاً: "أحمد لا يستمع أبداً! هو فقط يحب صوت صوته. كل ما يفعله هو التحدث إلي مراراً و تكراراً! 

إنني أشعر أنه لا يستمع أبداً إلى أي شيء أقوله! 

إذا نظرت إلى المتفوقين في هذا العالم ، فإنهم جميعاً مستمعون رائعون. أنت لا تراهم يتحدثون مع الآخرين أو ينجرفون في منتصف المحادثة. هذا لأنهم يفهمون قوة الاستماع.


5 طرق لتحسين مهارات التواصل الخاصة بك


1. لا تتحدث لمجرد انتهاء الآخرين من الحديث

هذا يدل على عدم احترام حقيقي. فمن خلال التحدث مع شخص ما بهذه الطريقة ، سيكون الوضع أن ما تقوله في الأساس هو "لا يهمني ما تقوله - ما يجب أن أقوله هو أكثر أهمية".


2. لا تكمل جمل الآخرين

اعتدت أن أفعل ذلك كثيراً، و أعتقد أنني كنت أفيد في إنهاء جمل الناس نيابة عنهم.

إن هذا خطأ كبير في التواصل مع الآخرين. فقد أظهرت الأبحاث من خلال القيام بذلك أنك تزعج الشخص الآخر لأنك تتحكم في المحادثة ، إذاً ما يتوجب عليك هو أن تعض لسانك!


3. إعادة الصياغة

إذا كنت تريد أن تظهر أنك قد فهمت شخصاً ما حقاً ، فإن إعادة صياغة يعتبر أداة رائعة لذلك. 

كل ما تفعله هو أن تكرر للشخص المقابل لك، ما قاله للتو ، قبل أن تعلق على نفسك. 

إليك المثال التالي: 

"حسناً ، صديقي (و أذكر اسمه) ، ما أسمعه هو، أن النتائج هي الهدف الأول بالنسبة لك الآن، و نحن بحاجة إلى إيجاد بعض الحلول السريعة لك؟"


4. استمع بفاعلية

ركز على الاستماع النشط و الفعال بدلاً من الاستماع السلبي. و الفرق هو أن الاستماع الفعال يعني أنك تشارك و تستجيب للشخص الآخر بناءً على ما قاله . أما الاستماع السلبي هو ببساطة فعل الاستماع دون استجابة.


5. الحفاظ على التواصل البصري.

من خلال النظر في عين الشخص المتحدث ، فإنك تثبت أنك مهتم بما يقوله. و هذا أيضاً يبقيك مركزاً و يبقيك أقل تشتتاً.



عزيزي القارئ

لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى. 


ننصحك بقراءة المقالات التالية :

كيف يسبب ضعف التواصل، التوتر ؟

التواصل مع الشريك : كيف يكون لديك تواصل عظيم مع شريكك ( حتى بعد قدوم الأطفال )


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن