الرغبة الجنسية
أنزيم دماغي واحد مسؤول عن الرغبة الجنسية لدى الرجال

قد تكون الرغبة الجنسية لدى الذكور مدفوعة بأنزيم أروماتاز ​​(CYP19A1) في الدماغ.

قد يرتفع و ينخفض الدافع الجنسي لدى الرجال بسبب وجود أنزيم دماغي واحد

لقد حدد الباحثون في كلية فاينبيرغ للطب بجامعة نورث وسترن Northwestern University's Feinberg School of Medicine لأول مرة ،

الكيفية التي يتسبب فيها جين واحد يسمى الـ أروماتيز aromatase  ) CYP19A1 ) في تفاعل تسلسلي في الدماغ يحول هرمون التستوستيرون Testosterone إلى هرمون الإستروجين Estrogen  .

و يبدو أنه يدفع الرغبة الجنسية لدى ذكور الفئران.

و قد تم نشر هذه النتائج (لعام ، 2020 ، لبروكس و آخرون ) في 10 سبتمبر في مجلة الغدد الصماء Endocrinology.


البحث مستمر

حتى الآن ، لم يعرف الباحثون كيف يغذي جين الأروماتيز ​​الدافع الجنسي للذكور .

قول سيدر بولون Seder Bulun كبير المؤلفين في بيان صحفي :

"هذه أول نتيجة رئيسية تشرح كيف يحفز هرمون التستوستيرون الرغبة الجنسية. , لأول مرة ، أظهرنا بشكل قاطع أن تحويل هرمون التستوستيرون إلى هرمون الإستروجين في الدماغ أمر بالغ الأهمية للحفاظ على النشاط الجنسي الكامل أو الرغبة لدى الذكور.

و يعتبر جين الـ أرواتيز Aromatase هو الدافع وراء ذلك."

و في هذه الدراسة ، قام المؤلف الأول ديفيد سي. بروكس David C. Brooks و زملاؤه بإخراج أنزيم الأروماتيز الخاص بالدماغ بشكل انتقائي في مجموعة من الفئران المعدلة وراثيًاً.

و على الرغم من استمرار وجود مستويات عالية من هرمون التستوستيرون في الدم ، فقد انخفض النشاط الجنسي في هذه الفئران بالضربة القاضية (bArKO) بنسبة 50% مقارنة بمجموعة تحكم من ذكور الفئران ذات المستويات الطبيعية من الأروماتيز ​​في أدمغتهم .

و كما لاحظ المؤلفون ، فإنه إذا ترك عادة  فأر ذكر يحتوي على كميات صحية من الأروماتيز ​​في دماغه بمفرده مع فأرة منزلية أنثى في في بيئة المعمل ، فإنه "سيطاردها و يحاول ممارسة الجنس معها".

و مع ذلك ،و بعد التخلص من الأروماتيز ​​الخاص بالدماغ ، فقد تضاءل الدافع الجنسي للفأر الذكر و تضاءل أيضاً نشاطه الجنسي مع إناث الفئران بشكل ملحوظ.

و أشار بولون Bulun إلى أن : "ذكور الفئران ليست مهتمة".

يقول المؤلف هونغ تشاو Hong Zhao : "لقد فقد ذكور الفئران [بدون الأروماتيز] جزئياً الاهتمام بالجنس".

إذ يعتبر الأروماتيز ​​هو الأنزيم الرئيسي لإنتاج الإستروجين. و للإستروجين وظائف في الذكور والإناث.

و  يجب تحويل التستوستيرون إلى هرمون الإستروجين لدفع الرغبة الجنسية لدى الذكور."

 

الإستروجين وراء الدافع الجنسي للرجال 

لقد اعتبر الإستروجين عبر التاريخ : "هرموناً جنسياً أنثوياً" ، بينما يُعتقد تقليدياً بأن هرمون التستوستيرون (الذي ينتجه الرجال في الخصيتين) هو "هرمون الذكورة الجنسي".

لذلك ، و بالنسبة للكثيرين منا ، فقد يكون من المدهش معرفة أن أحدث الأبحاث التي أجريت على الفئران تشير إلى أن الدافع الجنسي لدى الرجال قد يكون مدفوعاً في النهاية بالإستروجين - الذي تم تحويله من هرمون التستوستيرون عن طريق أروماتية aromatization CYP19A1.

تُظهِر أحدث نتائج (2020) التي أجراها بروكس  Brooks و آخرون أن تحويل أروماتية CYP19A1  هرمون التستوستيرون إلى هرمون الإستروجين يؤدي إلى السلوك الجنسي الطبيعي لدى ذكور الفئران.

و وفقاً للمؤلفين ، يمكن أن يكون لنتائج البحث آثار بشرية على الرجال الذين يعانون من اضطراب فرط نشاط الرغبة الجنسية عند الذكور (MHSDD male hypoactive sexual desire disorder) أو ، على الجانب الآخر ، الرجال الذين يعانون من فرط الرغبة الجنسية hypersexuality  و الذين قد يعانون من اضطراب الرغبة الجنسية القهري compulsive sexual desire disorder.

و للعلم يتم تعريف اضطراب فرط نشاط الرغبة الجنسية عند الذكور (MHSDD) في الدليل التشخيصي و الإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5) على أنه أفكار و خيالات شهوانية و جنسية، مستمرة و بشكل متكرر ، و رغبة في النشاط الجنسي.

و لابد لهذه الأعراض أن تستمر لمدة ستة أشهر على الأقل ، و يجب أن تسبب ضائقة كبيرة سريرياً.

و من ناحية أخرى يتم تحديد الاضطراب حسب مستوى الخطورة، و ينقسم إلى مدى الحياة/ مقابل المكتسب ، و معمم/ مقابل ظرفي.

و قد قال ماركيز دو ساد (  Marquis de Sade 1740-1814) :

"سيتم خدمة الشهوة العاطفية ؛ إنها تتطلب ، إنها تكافح ، تستبد.

و تعتبر الشهوة هي للمشاعر الأخرى كما هو السائل العصبي في الحياة ؛ إنها تدعمهم جميعاً ، و تقويهم جميعاً ، فـ : الطموح ، والقسوة ، و الجشع ، و الانتقام ، كلها تأسست على الشهوة ". 


و كمثال افتراضي

يمكن أن تؤدي زيادة نشاط جينات الأروماتيز إلى تفاعل متسلسل يعزز الشهوة و الرغبة الجنسية للرجال الأكبر سناً الذين يعانون من انخفاض الدافع الجنسي.

و على العكس من ذلك ، فإن تثبيط الهرمونات يمكن أن يكون تدخلاً مستهدفاً يحد من السلوك الجنسي القهري لدى الرجال الذين يعرّفون أنفسهم على أنهم "مدمنو جنس "sex addicts ".

و بالطبع ، فإن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من البحث حول كيفية عمل الأروماتيز في دماغ الإنسان.

و تتمثل الخطوة التالية للعلماء في معرفة فيما إذا كان بإمكانهم تطوير مثبطات / منشطات الأروماتيز خاصة بالدماغ ، ثم إجراء تجارب إكلينيكية لتحديد ما إذا كانت هذه العلاجات الدوائية لها نفس التأثير على الدافع الجنسي لدى كل من "الفئران و الرجال"



عزيزي القارئ

لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

 كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى.   


ننصحك بقراءة المقالات التالية :

الرغبة الجنسية ، ماهي العقاقير و الأدوية التي تؤثر عليها؟

الرغبة الجنسية Libido : إليك عشرة 10 طرق لتعزيزها

أهم النصائح لزيادة الرغبة الجنسية


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن