كيف تتحدث مع ابنك المراهق عن الجنس الآمن ، و الأمراض المنقولة جنسياً

الجنس
كيف تتحدث مع ابنك المراهق عن الجنس الآمن ، و الأمراض المنقولة جنسياً

إن التأكيد على منع الحمل ليس كافياً ، و كذلك ليس التخلص من الإحصاءات المخيفة عن الأمراض المنقولة جنسياً.

ذكّر ابنك المراهق بأن الجنس يتعلق بالعلاقات.

عندما يتحدث الآباء مع أبنائهم المراهقين عن الجنس ، فإنهم يميلون إلى التركيز بشكل ضيق للغاية على مخاطر و سلبيات النشاط الجنسي ، كما يقول الخبراء.

و غالباً ما يكون التركيز على منع الحمل ، و إذا تم طرح الأمراض المنقولة جنسياً (STDs sexually transmitted diseases)، فستتم مناقشتها بعبارات مرعبة.

"لا تمارسي الجنس ، لأنك ستحملين و تموتين" تلخص الرسالة التي يوجهها الكثير من الآباء لأطفالهم ، كما تقول هانا ويتون Hannah Witton، مدوِّنة فيديو جنسي شهيرة في لندن و مؤلفة كتاب "دعونا نتحدث عن الجنس" Doing It: Let's Talk About Sex.

في حين أنه من المهم التأكد من أن ابنك المراهق على دراية بمخاطر ممارسة النشاط الجنسي ، فإن مساعدته على اتخاذ خيارات مستنيرة هو أمر أساسي أيضاً - زوده بما يحتاج إلى معرفته عن جسده ، بالإضافة إلى التأكيد على الجوانب العاطفية لممارسة الحياة الجنسية . 

و بالطبع لن تكون هذه أسهل المحادثات التي ستجريها على الإطلاق ، و لكن التواصل المفتوح مع ابنك المراهق، يمكن أن يشجع على السلوكيات الآمنة عندما يتعلق الأمر بالجنس و النظرة الصحية عن العلاقة الحميمة.


تخطى تكتيكات التخويف و اعرض الحقائق

يؤكد الأكاديميون، الذين يدرسون التواصل بين الوالدين و الطفل المراهق حول الجنس، تقرير ويتون Witton’s report.

تقول الدكتورة جولي دومبروفسكي Julie Dombrowski ، الأستاذة المساعدة في جامعة واشنطن في سياتل:

"يتحدث الآباء [مع أطفالهم المراهقين] عما يمكن أن يحدث إذا مارسوا الجنس، أو مارسوا الجنس غير المحمي". 

و تضيف دومبروفسكي إنهم عادة ما يشددون على سلبيات الجنس ، و غالباً ما يركزون على منع الحمل. 

إن مثل هذه التبادلات المحدودة ليست كافية لمساعدة الأبناء المراهقين على التعامل مع الحياة الجنسية التي ربما بدأوها بالفعل أو سيبدأون بها قريباً. كما تؤكد دومبروفسكي.

تحذر دومبروفسكي الآباء من محاولة ترويع أطفالهم المراهقين، بالآثار الضارة التي يمكن أن تسببها الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

و تقول: "إن استخدام الأمراض المنقولة جنسياً كوسيلة للتخويف ليس فعالاً".  فهي لا تجعل الأطفال يمارسون حياتهم الجنسية بأمان أكبر. 

بل إنها تضيف إلى وصمة العار إذا أصيبوا بالفعل بمرض منقول جنسياً في مرحلة ما. إذ أن وصمة العار تجعل من الصعب على الشباب رعاية أنفسهم و التواصل بمسؤولية مع شركائهم. 

و ما يعزز الخيارات الصحية بين الشباب هو التواصل الواضح والصادق مع البالغين الذين يثقون بهم.

وفقاً لدراسة نشرها معهد Guttmacher ، يثق الأطفال في البالغين المحترمين في حياتهم أكثر من ثقة الإنترنت كمصدر للمعلومات حول الجنس.

ومع ذلك ، يتجه الطفل المراهق بشكل متزايد إلى الوسائط الرقمية لملء الفجوات في تعليمه. 

الشباب بحاجة إلى معلومات جيدة. في حين أن غالبية طلاب المدارس الثانوية ليسوا نشطين جنسياً ، إلا أن أكثر من ثلثهم هم كذلك. 

في عام 2017 ، أفاد أكثر من نصف (60 بالمائة) من جميع الطلاب في الصفوف من التاسع إلى الثاني عشر (في المدارس الأمريكية) بأنهم لم يمارسوا الجنس بعد ، وفقاً لدراسة أخرى لمعهد جوتماشر ، نُشرت في عام 2018. وهذا يعني بالطبع أن 40 بالمائة منهم أبلغت عن الجماع.


حاول اتباع نهج هادئ يوازن بين السلبي والإيجابي

يشجع الخبراء في التربية الجنسية الشاملة التحدث مع الطفل المراهق بشكل واقعي. 

يقول الخبراء، إنه من الجيد أن نتحدث عن الجوانب الإيجابية لحياة جنسية لشخص ناضج بما يكفي للتعامل معها ، بالإضافة إلى مخاطر النشاط الجنسي. و يمكن للوالدين أن يكونوا هادئين بينما يشجعون طفلهم المراهق على الانتظار حتى يكبر، ليبدأ حياته الجنسية.


تأكد من أنك تعرف ما تتحدث عنه أولاً

عندما تتحدث مع ابنك المراهق عن الجنس ، فأنت تريد أن تكون على اطلاع جيد و مواكب للأحداث. و بالتالي لابد لك من أن تتحقق من برنامج مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) المسمى "مواضيع الآباء" Parents Matter.

كذلك تقدم جامعة نيويورك برنامجاً مفيداً، يسمى العائلات تتحدث معاً. تتضمن الموارد مقاطع فيديو مثل كيفية التحدث مع ابنك المراهق و أصوات الوالدين.


قم بتمكين ابنك المراهق بالمعرفة

تقول البروفيسورة لورا بيرمان Laura Berman، مدربة الجنس و العلاقات في شيكاغو و لوس أنجلوس و مؤلفة كتاب، "تحدَّث مع أطفالك عن الجنس: تحويل الحديث إلى محادثة مدى الحياة":

"كلما عرف ابنك المراهق المزيد عن المخاطر التي تصاحب النشاط الجنسي ، كلما كان أكثر استعداداً لاتخاذ قرارات جنسية ذكية". 


بعض النصائح:

لا تتجنب الحديث عن الجنس مع أطفالك خوفاً من أن يؤدي طرح الموضوع إلى جعل الأطفال يعتقدون أنك تتغاضى عن النشاط الجنسي المبكر. 

حيث يمكن للوالدين توضيح رغباتهم لأطفالهم و يمكنهم تشجيع الامتناع عن ممارسة الجنس. و في هذا الخصوص يحذر الدكتور بيرمان من أن "إهمال إعطاء أي معلومات إضافية [بخلاف الحث على الامتناع] يمكن أن يكون خطيراً". 

حتى إذا كنت تريد من ابنك المراهق أن يمتنع عن ممارسة الجنس ، إلا أنه يجب أن تتحدث معه حتى إذا مارس الجنس ، فإنه يفعل ذلك بأمان قدر الإمكان.


إليك اللغة التي يقترحها بيرمان للآباء في هذا الموقف: 

"أنا لا أقدم لك معلومات حول الواقي الذكري و وسائل منع الحمل لأنني أعتقد أنك مستعد لممارسة الجنس. لا أعتقد أنك مستعد لمثل هذه الخطوة الكبيرة. لكني أريدك أن تحصل على المعلومات التي تحتاجها لتكون آمناً إذا قررت ممارسة الجنس ".

عند مناقشة الجنس مع ابنك المراهق ، ضع في الاعتبار المعتقدات و الممارسات السائدة بين المراهقين اليوم.

يقول بيرمان إنه من المهم معالجة حقيقة أن بعض الممارسات الجنسية (مثل الجنس الفموي، أو الشرجي) منتشرة بشكل متزايد بين المراهقين. 

و غالباً ما يفضل الطفل المراهق هذه الأنشطة لأنها لا تنطوي على مخاطر الحمل. كذلك ، لا يعتبرها العديد من المراهقين "جنساً" بالطريقة نفسها التي يفكرون بها في الجماع على أنه جنس.

في الولايات المتحدة، حوالي نصف المراهقين مارسوا الجنس الفموي ، و أكثر من 1 من كل 10 مارسوا الجنس الشرجي ، وفقاً لمركز الموارد لمنع حمل المراهقين (ReCAPP). و هنا يحث بيرمان الآباء على تعليم أطفالهم أن كل هذه الأفعال هي بالفعل أفعال جنسية ، و يمكن أن تؤدي إلى انتقال الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي. 

يقول بيرمان: "اشرح أنه حتى استخدام الحماية لا يجعل الجنس آمناً بنسبة 100 بالمائة". و يضيف بيرمان أنه، يجب أن تخبر ابنك المراهق بصدق أنه لا توجد وسيلة لمنع الحمل، و أن الواقي الذكري لا يعمل طوال الوقت. 

و بالتالي لا توجد طرق مضمونة ، يمكن للمراهقات أن يصبحن حوامل، و يمكن أن يصبن بالأمراض المنقولة جنسياً ، على الرغم من استخدام الواقي الذكري.

يجب على الآباء التحدث إلى أطفالهم  المراهقين عن الجوانب العاطفية للعلاقات الجنسية ، و ليس الجوانب الجسدية فقط. 


ذكر ابنك المراهق بأن اتخاذ خطوات لحماية أنفسهم من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، و الحمل غير المخطط له لن يحميهم عاطفياً. و اشرح بلطف أن التعامل مع العلاقات الجنسية قد يتطلب الكثير من النضج العاطفي. و لا تنسَ أن تقترح على ابنك المراهق أنه سيصبح أكثر سعادة إذا انتظر حتى يكبر ليمارس الجنس.


ساعد ابنك المراهق في العثور على إجابات جيدة عبر الإنترنت

تقول دومبروفسكي: "تأكد من أن أطفالك يعرفون من أين يحصلون على معلومات [موثوقة] دون التحدث إليك". وجههم إلى مواقع ويب جديرة بالثقة و صديقة للشباب.


ماذا لو كنت لا تستطيع مناقشة الجنس مع ابنك المراهق؟

في هذه الحالة ، تأكد على الأقل من أن ابنك المراهق يتمتع بسهولة الوصول إلى المعلومات الجيدة حول الصحة الجنسية ، كما تنصح بذلك دومبروفسكي.

امنح أطفالك روابط لمواقع ويب موثوقة، للحصول على تعليم جنسي شامل ، و اختر كتاباً جيداً (مثل Berman’s أو Witton’s) من المكتبة.

أو احصل على بعض الكتيبات من مركز صحة المجتمع القريب ، أو موقع تنظيم الأسرة. ثم اترك هذه المواد في الأماكن التي يراها ابنك المراهق.

و للعلم تغطي ويتون في كتابها تقريباً كل موضوع جنسي يمكن تخيله ، و لكن موضوعها المفضل ، كما تقول ، هو التواصل. 

تكتب ويتون قائلة: "قد يكون التواصل هو [الموضوع] الأصعب ، لأنه يتعلق بالانفتاح و السماح لنفسك بأن تكون عرضة للخطر.

و يمكن أن يكون الانفتاح مخيفاً للغاية".

من المحتمل أن يعاني أطفالك من هذا الفزع في علاقاتهم الجنسية.

و أنت أيضاً ، بصفتك الوالد الذي يحبهم ، قد تختبر ذلك في إثارة الموضوعات الصعبة و الحيوية المتعلقة بالجنس و الصحة الجنسية.

ولكن تشجّع في هذه النصيحة المهمة: "حتى لو بدوا في بعض الأحيان محرجين أو منعزلين ، فإن معظم الأطفال المراهقين يريدون معلومات حول الأجساد و الجنس و العلاقات من آبائهم و هم يستمعون إليك بإصغاء."




عزيزي القارئ

لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

 كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى.   


ننصحك بقراءة المقالات التالية :

الجنس و الأطفال : تنمية الهوية الجنسية لدى الأطفال

الجنس و الغذاء : أفضل 12 نوع من الأطعمة لتحسين الرغبة الجنسية

مهارات التفاوض مع المراهقين


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن