إنقاص الوزن
لا تتأثر القدرة على إنقاص الوزن ، بالعمر

وجدت دراسة أنه و على عكس ما يعتقده الكثيرون ، أن إدارة الوزن (أو إنقاص الوزن) ليست أكثر صعوبة بالنسبة لكبار السن.

و بينما يفترض الناس غالباً أن فقدان الوزن يكون أكثر صعوبة في وقت لاحق من الحياة ، فقد خلصت دراسة جديدة إلى أن الأمر ليس كذلك.

حيث يقدم البحث التشجيع لكبار السن الذين يأملون في جني الفوائد الصحية للحفاظ على وزن صحي.

حيث وجد في برنامج للسمنة تم إجراؤه في مستشفى في المملكة المتحدة ، أن فقدان الوزن لم يتأثر بالعمر ، مع نتائج معادلة إحصائياً للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً.

و يوضح مؤلف الدراسة الكبير الدكتور توماس باربر Thomas Barber ، القائد العلمي لوحدة أبحاث الأيض البشري في كلية الطب في وارويك Human Metabolism Research Unit at the Warwick Medical School ، في المملكة المتحدة ، أنه بالنسبة للأشخاص الذين ستستفيد صحتهم من فقدان الوزن فإن :

"فقدان الوزن مهم في أي عمر ، و لكن مع تقدمنا ​​في العمر ، تزداد احتمالية الإصابة بأمراض السمنة المصاحبة المرتبطة بالوزن". 


و يضيف باربر، "أن هناك كثير من هذه الآثار تشبه آثار الشيخوخة و التقدم في العمر، لذلك يمكنك القول بأن أهمية فقدان الوزن تزداد كلما تقدمنا ​​في العمر ، وهذا شيء يجب أن نتبناه " .

كما كتب مؤلفو الدراسة أن فقدان الوزن قد يساعد الأفراد الأكبر سناً في معالجة أكثر من 50 مرض مصاحب شائع مع تقدم العمر ، بما في ذلك مرض السكري diabetes ، وهشاشة العظام  osteoarthritis ،واضطرابات المزاج مثل القلق والاكتئاب.

و لاشك أن زيادة معدل الوفيات والافتقار العام للرفاهية لدى كبار السن مرتبط أيضاً بالسمنة.

و تظهر نتائج الدراسة الجديدة في مجلة طب الغدد الصماء السريرية Clinical Endocrinology.


البقاء بصحة جيدة مع تقدمنا ​​في العمر :

يقول الدكتور باربر Barber : "هناك عدد من الأسباب التي تجعل الناس يتجاهلون فقدان الوزن عند كبار السن .

و تشمل وجهة نظر" الشيخوخة "هذه ، بأن فقدان الوزن ليس له صلة بكبار السن والمفاهيم الخاطئة عن انخفاض قدرة كبار السن على إنقاص الوزن من خلال تعديل النظام الغذائي وزيادة التمارين."

و تقدم الدراسة دليلاً على أن برامج إنقاص الوزن التي يديرها الأطباء ، على وجه الخصوص ، تمتلك قيمة كبيرة .

و يعترف الدكتور باربر أنه : "قد يشعر كبار السن أن خدمات السمنة في المستشفيات ليست لهم". ومع ذلك ، فهو يقترح أنه  :

"يجب على مقدمي الخدمات و واضعي السياسات تقدير أهمية إنقاص الوزن لدى كبار السن المصابين بالسمنة للحفاظ على الصحة والعافية وتسهيل الشيخوخة الصحية".

و تظهر الدراسة ، كما يقول الدكتور باربر أن : "العمر ، في حد ذاته ، لا ينبغي أن يساهم في اتخاذ القرارات السريرية المتعلقة بتنفيذ إدارة نمط الحياة [في] كبار السن."


البحث :

قام الفريق بتحليل السجلات الطبية لما يقرب من 242 شخصاً تم اختيارهم عشوائياً والذين شاركوا في خدمة السمنة التي قدمها معهد وارويكشاير لدراسة مرض السكري والغدد الصماء والأيض (WISDEM) بين عامي 2005 و 2016.

حيث قسم الباحثون المجموعة إلى مجموعتين: الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن الـ 60 عاماً والأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 60 و الـ 78 عام.

و قد كان جميع المشاركين يعانون من السمنة المرضية في البداية ، مع قياسات مؤشر كتلة الجسم التي تزيد من 40. كما قارن التحليل نتائج فقدان الوزن في المجموعتين.

فقد تمكن المشاركون في البرنامج من إدارة أوزانهم من خلال إجراء تغييرات في النظام الغذائي ومزيد من التمارين ، وقام المتخصصون الطبيون بتخصيص البرنامج وفقاً لاحتياجات كل فرد. كما تم تقديم الدعم النفسي والتشجيع.

وأخذ الباحثون قياسات الوزن قبل وبعد المشاركة في برنامج معهد وارويكشاير لدراسة مرض السكري والغدد الصماء والأيض WISDEM.

بينما قضت المجموعة الأكبر سناً وقتاً أقل قليلاً في البرنامج - حوالي 33.6 شهراً مقابل 41.5 شهراً - كان فقدان الوزن في كلا المجموعتين مكافئاً من الناحية الإحصائية .

و قد فقد الأشخاص في المجموعة الأكبر سناً ما يقرب من  7.3% في المتوسط من وزن أجسامهم ، بينما فقد أولئك الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً ما يقرب من 6.9%.


لم يفت الأوان بعد :

بالنظر إلى الفوائد الصحية التي يمكن أن تنتج عن إدارة الوزن لدى الأشخاص في أي عمر يعانون فيه من السمنة وخاصة أولئك الذين يعانون بالفعل من مشاكل صحية مرتبطة بالعمر ، يستنتج الدكتور باربر أنه :

يجب ألا يكون العمر عائقاً أمام إدارة نمط الحياة للسمنة. و بدلاً من وضع حواجز أمام كبار السن للوصول إلى برامج إنقاص الوزن ، يجب أن نسهل هذه العملية بشكل استباقي.

 إذ أن القيام بخلاف ذلك من شأنه أن يزيد من مخاطر الإهمال غير الضروري لكبار السن من خلال المفاهيم المجتمعية الخاطئة المتعلقة بالشيخوخة ".




عزيزي القارئ

لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

 كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى.  


ننصحك بقراءة المقالات التالية :

خمس عادات صحية بسيطة لـ إنقاص الوزن

كيف يمكن أن تساعدك اليوغا في إنقاص الوزن؟

هل يتوجب عليك إنقاص الوزن حتى تحافظ على زواجك؟


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن
إشترك الآن

احصل على أحدث المواضيع و تواصل و اترك تأثير.

تسجيل الدخول مع فيسبوك تسجيل الدخول مع جوجل