الروتين - الصباح
الروتين الصباحي : 8 دقائق فقط لزيادة الطاقة

لقد ضمنا في هذا الروتين كل التخمينات المعتادة للقيام بروتين الصباح الذي يضمن لك بداية رائعة ليومك ،و سيكون من الجدير إلقاء نظرة حول فكرتك عن صباح مثالي و رائع .

و يكمن الفرق الأساسي بين روتين الصباح الجيد وروتين الصباح السيئ في مشاعرك الخاصة تجاه كل منهما .

ففي روتين الصباح السيئ والغير مناسب  ،ستقاوم كل خطوة ،  و ستكون مستاء من صوت المنبه وستضغط بقوة على زر الغفوة لتكمل نومك ،  كما أنك لا ترغب حتى في النهوض من سريرك  ،  و ستقوم بتأخير نفسك حتى آخر لحظة ممكنة.

أما  في روتين الصباح الجيد ، فأنت تقبل على الصباح ، كما أنك تعتبر المرة الأولى التي تفتح فيها عينيك لحظة جيدة بالنسبة لك لأنك تتطلع بالفعل لبدء يومك بطريقة إيجابية.

إلا أن  المشكلة الأولى التي تعترض طريق تقدمك في روتين الصباح الجيد تتمثل في أن معظم النصائح الروتينية الصباحية تبدأ باتخاذ القرار، أي أن عليك أن تقرر ما ستفعله أولاً  .

و أذكر أن ما جعلني أتجنب ذلك الروتين السيئ الخاص بالصباح هو تغيير تركيزي بعيداً  عن خطوات تطويرالإنتاجية والكفاءة الخاصة بي ، وبدلاً من ذلك محاولة تحسين الأجزاء الرئيسية من ذلك الصباح من أجل الشعور بالراحة والرضا .

و قد يبدو هذا مجدداً  أمراً  غير ملائم ، إلا أنه أيضاً منطقي بعض الشيء .  فإذا استيقظت ولم تكن متحمساً للنهوض من فراشك ، فغيّر أجزاء صباحك للحصول على تلك الأشياء التي تثير حماسك للمواصلة .

و إليك عزيزي القارئ  كيفية عمل هذا الروتين : 


التفاصيل :

إن أول شيء تحتاجه لتحسين  صباحك، يبدأ في التخلص من أي عملية اتخاذ قرار . لأنك إذا استيقظت و أنت مستاء فلن تكون راغباً باتخاذ أي خيار أو قرار .

لذا ، سأقوم بإرشادك إلى روتين صباحي رائع  يمكنك البدء فيه ومتابعته  .

و لا داع  للقلق ، إذ أنه روتين سريع و رائع ، كما أنه لن يتجاوز الثماني دقائق  .

و كجميع ما أقوم بنشره تقريباً  ، فقد قمت بتجربة هذا الروتين على نفسي وعلى غيري من الناس ، وإليك ما أستطيع أن أقوله عن كيفية استخدام الآخرين له .

فهو يعمل على تحسين مزاجك بشكل كبير وزيادة طاقتك البدنية ، وهو يناسب أيضاً بقية الأشياء التي قد تحاول فعلها في الصباح.

 و يمكنك اتباع هذا الروتين بطريقتين. حيث تتمثل إحدى هاتين الطرق في ضبط عداد الوقت لمدة دقيقتين لكل خطوة ، أي أنك ستقوم بكل واحد من هذه الأشياء لمدة دقيقتين .  و عندما تنتهي الدقيقتين ستنتقل  إلى الخطوة التالية.

 أو يمكنك فقط متابعة الفيديو الذي يحتوي على خطوات هذا الروتين ،  (لا تهتم بمشاهدة ذلك الفيديو الآن  ، فهو ليس مثير إلى هذا الحد ، فقد صمم فقط من أجل تحديد التوقيت ولإرشادك خلال تلك الدقائق الثماني.)

و  يتكون هذا الروتين الصباحي من أربعة أجزاء:

  1. التأمل

  2. تدوين اليوميات

  3. تحديد الأولويات

  4. الحركة / ممارسة التمارين

 هذه هي الخطوات الأساسية التي تم وضعها ، و للبدء ما عليك سوى القيام بكل منها لمدة دقيقتين .


أي نوع من الحركة؟

أود أن أوجهك و بشدة إلى الرقص ، و أنا جاد بالفعل بشأن ذلك .

و من المثير بأن الشخص الذي يميل إلى الإنجاز يرى بأن ممارسة التمارين الصباحية هي فقط فرصة لتطوير اللياقة البدنية ، إلا أن التفكير الموجه نحو الهدف ينتهي به الأمر إلى اخفاق الهدف الرئيسي لهذا الروتين ، إذ أن الهدف الرئيسي يكمن في وضعك في حالة عقلية سعيدة ورائعة ، و تؤدي إلى الحفاظ على المزيد من تركيزك.

 لذا ، فإن هذا الفيديو الإرشادي الخاص بالروتين يحتوي على موسيقى وأعتقد أنه يجب عليك على الأقل تجربة ما يفعله الرقص بمزاجك في الصباح.

أما إذا لم تجد ذلك ضرورياً ، فما عليك سوى القيام بممارسة التمارين الحركية وتمارين الضغط.


 و لكن ماذا لو كان لدي بالفعل روتين صباحي خاص بي؟

 إذا كنت تمتلك روتيناً صباحياً فعالاً احتفظ بمعظمه ، كما أنه لا يزال بإمكانك تجربة ذلك الروتين كطريقة لإضافة عادات جديدة أو تجربة طريقة جديدة لبدء يومك.

و يحاول معظم الناس اتباع روتين الثماني دقائق هذا في بداية صباحهم.  إلا أنه لا توجد طريقة مثالية للبدء فيه .


الاستعداد للنجاح :

 تشكل هذه العناصر الأساسية الأربعة 

  1. التأمل 

  2. تدوين المذكرات  

  3. و تحديد الأولويات  

  4. و التمارين البدنية  

الأساس لبدء يوم إجازتك بشكل جيد ، إذ ستنتقل إلى عملك بالفعل بعد أن حققت بعض الإنجازات من خلال روتينك الصباحي .

و هناك شيئان يجب عليك القيام بهما لتستعد للنجاح:

  1. حدد وقت الاستيقاظ ، واضبط المنبه ، وانهض من السرير بمجرد سماع صوت المنبه .

  2. رتب سريرك بطريقة جيدة .

إذا كنت تواجه مشكلة في الاستيقاظ في الوقت المحدد ، فاضبط المنبه بعيداً عن السرير حتى تضطر إلى النهوض لإسكاته ، و حاول أن تذهب إلى الفراش في وقت مبكر ومناسب لتسهيل الأمر على نفسك.

كما يعد ترتيب سريرك إشارة خفية ولكنها قوية لنفسك على أنك مستعد وجاهز لبدء يومك وقد أنجزت شيئاً بالفعل بمجرد أن استيقظت.  

(فإذا كنت تنام مع شخص يستيقظ بعدك ، فحاول القيام بنوع من الاستبدال لنشاط ترتيب السرير ، كأن تقوم بتريتب المنضدة التي بجانب السرير).

ثم قم بالدخول الى الحمام ، واشرب الماء ، وابدأ بتناول قهوتك ، لكن لا تضيع وقتاً طويلاً في ذلك ، وامتنع عن إلقاء أي نظرة حينها على البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك .

 و تجدر الإشارة هنا إلى أننا نستخدم تقنية معينة تسمى بـ "تسلسل العادات " لتلك الخطوات التي تتخذها من أول فتح عينيك حتى بدء روتينك الذي يستغرق ثماني دقائق .

و لابد أنك و بالتأكيد لا تريد أن تفعل كل هذا بينما أنت على السرير ، و هذا هو السبب في أن ترتيب سريرك يعد خطوة مهمة مبدئية لفعل ذلك ، فهو البداية لسلسلة من العادات التي تأخذك من سريرك إلى هذا الروتين.


مرشدك الى روتينك الصباحي  :

 إليك الفيديو الذي ستستخدمه كدليل كل صباح:

video.jpg

و دعني أنوه هنا إلى أنك لست في حاجة  إلى تشغيله الآن ، ولكن اجعله في قائمة الانتظار واجعله جاهزاً للتشغيل ،  و جهز مجموعة من الأوراق (أو دفتر يومياتك الصباحية العادي) ، و قلماً .

و في الصباح ، احصل على أدوات الكتابة الخاصة بك وقم  بتشغيل الفيديو . حيث ستكون  هناك مقدمة سريعة جداً للفيديو وبعدها ستنتقل مباشرة إلى روتينك الصباحي الذي يستغرق ثماني دقائق.

و أخيراً ... ما عليك سوى مراجعة هذه الخطوات مرة أخرى:

  1. ضبط المنبه لوقت الاستيقاظ الخاص بك.

  2. انهض عندما يرن المنبه.

  3. رتب سريرك.

  4. جهز أدوات الكتابة الخاصة بك ، و قم بتشغيل الفيديو .

أتمنى لك  يوماً رائعاً  !



عزيزي القارئ
لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

 كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى.   

 
ننصحك بقراءة المقالات التالية :

ما هو الفارق بين الروتين و الممارسة ؟

15 فكرة ستساعدك على النجاح ، و الخروج من حالة التشوش و الارتباك

التأمل: 5 أسباب تجعلك تتأمل في الصباح


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن