فقر الدم
ما هي أنواع فقر الدم (الإنيميا) و ما علاقتها بمرض التهاب الأمعاء

فقر الدم أو الإنيميا Anemia هو مصطلح يستخدم لوصف انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء .

و هناك ثلاثة أنواع عامة مختلفة من خلايا الدم - خلايا الدم الحمراء و خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.

و خلايا الدم الحمراء هي جزء الدم الذي ينقل الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم.

لماذا المصابون بمرض التهاب الأمعاء في خطر؟

إن الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء (IBD inflammatory bowel disease) معرضون لخطر الإصابة بفقر الدم.

و يعتبر أحد أسباب ذلك هو سوء امتصاص الفيتامينات و المعادن التي يمكن أن تحدث بسبب الالتهاب أو الإسهال. 

و إذا كانت الأمعاء لا تستطيع امتصاص ما يكفي من الحديد ، و حمض الفوليك ، و فيتامين ب12 Vitamin B12 ، و المواد المغذية الأخرى ، فلن يكون لدى الجسم ما يحتاجه لخلق المزيد من خلايا الدم الحمراء.

و هناك سبب آخر لفقر الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء، و هو فقدان الدم الذي يمكن أن يحدث مع مرض كرون و التهاب القولون التقرحي.

و يمكن أن يؤدي فقدان الدم المستمر ، و خاصةً في الكميات التي لا يمكن للجسم تجديدها بسهولة ، إلى الإصابة بفقر الدم.

الخبر السار هو أنه يمكن علاج العديد من حالات فقر الدم بشكلٍ فعال. 

عندما يدخل مرض التهاب الأمعاء إلى حلة من السكون (أو أقرب ما يمكن) و عندما يقل النزيف ، سيساعد ذلك في علاج فقر الدم بشكل ملحوظ.

و يمكن أيضاً استخدام مكملات الحديد أو حتى حُقن الحديد لعلاج فقر الدم في بعض الحالات.

أعراض فقر الدم

تعتبر العديد من حالات فقر الدم خفيفة ، و لكن حتى فقر الدم الخفيف يمكن أن يسبب الأعراض و قد يتطلب العلاج.

و من ناحية أخرى فالأشكال الأكثر حدة أقل شيوعاً، و لكنها يمكن أن تؤدي إلى مجموعة من المضاعفات ، بعضها خطير جداً ، مثل تلف الأعضاء أو قصور القلب. 

و تشمل أعراض فقر الدم (الإنيميا) ما يلي: 

  • الإعياء
  • الدوار (الدوخة) أو فقدان التوازن
  • التهيج
  • خدر أو برودة في اليدين أو القدمين
  • الجلد الشاحب
  • ضيق التنفس و سرعة ضربات القلب مع مجهود خفيف
  • الضعف العام
  • ألم في الصدر (نادر الحدوث).

أنواع فقر الدم

هناك عدة أنواع مختلفة من فقر الدم ، بما في ذلك فقر الدم اللاتنسجي، و نقص الحديد و نقص الفيتامينات و الأمراض المزمنة و فقر الدم الانحلالي .

و يعتمد العلاج المستخدم على نوع فقر الدم و على السبب الكامن وراءه. إذ أنه إذا أدى فقر الدم إلى تطور مضاعفات أخرى ، فقد تكون هناك حاجة للعلاج لهذه المشاكل أيضاً.

  • فقر الدم اللاتنسجي Aplastic Anemia:
    عندما يتوقف نخاع العظم عن إنتاج خلايا دم جديدة ، و هي حالة تسمى الحالة بفقر الدم اللاتنسجي.
    و فقر الدم اللاتنسجي نادرٌ إلى حد ما، و يمكن أن يُورث أو ينجم عن الإشعاع و العلاج الكيميائي ، و التعرض للسموم ، و عن استخدام الأدوية ، و عن اضطرابات المناعة الذاتية (مثل داء الذئبة) ، و العدوى الفيروسية (مثل التهاب الكبد) ، و الحمل (نادر للغاية) ، و أمراض نخاع العظام (مثل اللوكيميا). 

و يشمل العلاج نقل الدم و الأدوية و حتى زرع النخاع العظمي. و بسبب التطورات الجديدة في العلاج ، فهناك الآن تشخيص جيد للأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب.

  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد Iron Deficiency Anemia:
    يمكن أن يكون فقر الدم الناجم عن نقص الحديد ، و هو النوع الأكثر شيوعاً من فقر الدم ، بسبب نقص الأطعمة الغنية بالحديد ، و سوء امتصاص الحديد ، و فقدان الدم. 

 و يمكن علاج هذا النوع من فقر الدم عن طريق زيادة كمية الأطعمة الغنية بالحديد في النظام الغذائي أو بمكملات الحديد. و إذا تم فقد الدم من خلال النزيف الداخلي ، فسوف يتعين أيضاً معالجة السبب الرئيسي للنزيف.

  • فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات Vitamin Deficiency Anemias:
    سوء امتصاص حمض الفوليك و فيتامين ب12 Vitamin B12 بسبب الاضطرابات المعوية مثل مرض التهاب الأمعاء IBD أو حالات أخرى ، بالإضافة إلى عدم استهلاك ما يكفي من هذه الفيتامينات من خلال نظامك الغذائي ، و يمكن أن يسبب هذا النوع من فقر الدم. 

إلى جانب الحديد ، يعد حمض الفوليك و فيتامين ب12 B12 ضروريين لإنتاج خلايا الدم الحمراء. و يمكن أن تشمل العلاجات لهذا النوع من فقر الدم استبدال الفيتامينات التي لا يتم امتصاصها ، مثل أخذ حقن ب12 B12 و مكملات حمض الفوليك.

  • فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة Anemia of Chronic Disease: يمكن أن تتداخل بعض الأمراض مع إنتاج خلايا الدم الحمراء ، بما في ذلك الإيدز و السرطان و أمراض الكبد و الأمراض الالتهابية المزمنة و الفشل الكلوي و التهاب المفاصل الروماتويدي. 

و تتضمن طريقة العلاج لهذا النوع من فقر الدم السيطرة على الحالة الكامنة.

  • فقر الدم الانحلالي Hemolytic Anemias:
    في هذا النوع من فقر الدم ، يحدث تدمير خلايا الدم الحمراء بشكل أسرع من إنتاج خلايا الدم الحمراء الجديدة. و تشمل بعض الأسباب اضطرابات المناعة الذاتية أو الأدوية المستخدمة لعلاج الالتهابات.
    و يمكن أن يؤدي هذا النوع من فقر الدم إلى تضخم الطحال بسبب الكمية الكبيرة من خلايا الدم الحمراء غير الطبيعية التي تجمعت فيه.
    بالتالي إذا كان أحد اضطرابات المناعة الذاتية سبباً ، فسيشمل العلاج أدوية لقمع جهاز المناعة ، لأن الجهاز المناعي يعمل لساعات إضافية ويدمر خلايا الدم الحمراء.

تشخيص فقر الدم

يمكن تشخيص فقر الدم بسهولة من خلال فحص دم بسيط. 

غالباً ما يحدث فقر الدم ببطء شديد، و لا يمكن ملاحظته لأنه يتطور على مدى فترة زمنية طويلة.

فقد يستغرق علاج فقر الدم بعض الوقت ، خاصةً إذا كان العلاج يتضمن الحديد أو مكملات أخرى لتحفيز الجسم على إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء.

و في الحالات الشديدة من فقر الدم ، يمكن استخدام عمليات نقل الدم.

و إذا كنت معرضاً لخطر الإصابة بفقر الدم، و كنت تعاني من الأعراض المذكورة أعلاه ، فتحدث إلى طبيبك حول إجراء الفحص.

عزيزي القارئ

لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى.  


 ننصحك بقراءة المقالات التالية :

كل ما تحتاج لمعرفته حول فقر الدم anemia

الحمل و فقر الدم : إدارة نقص الحديد قبل و أثناء و بعد الحمل

الحمل و فقر الدم : كيفية الحصول على الحديد لمنع فقر الدم


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن