البيض النيء.
كل ما تود معرفته عن أكل البيض النيء.

كل ما تود معرفته عن أكل البيض النيء.

إن البيض النيء (أو البيض غير المطبوخ) يدخل في بعض الوصفات ، مثل صلصة سلطة السيزر و الآيس كريم محلية الصنع. كما يستهلك الكثير من الناس البيض النيء لخصائصه الغذائية. و مع ذلك ، قد لا يكون تناول البيض النيء آمناً في بعض الحالات.

تؤكد مراكز الأبحاث أنه لا ينبغي لأي شخص تناول البيض النيء، غير المبستر، لأنه قد يحتوي على بكتيريا يمكن أن تسبب المرض.

و مع ذلك ، في السنوات الأخيرة ، طور المستهلكون رغبة في الحصول على منتجات غذائية نيئة و غير معالجة. و قد ساهم ذلك في الزيادة الأخيرة في الإصابات الطفيلية المنقولة من خلال الغذاء.

في مقالنا هذا ، سنناقش ما إذا كان من الآمن تناول البيض النيء أم لا.

هل أكل البيض النيء آمن صحياً؟

إن البيض هو غذاء غنيٌ جداً بالمغذيات، و ذلك عندما يعده الشخص دون إضافة الدهون الصلبة أو السكر أو النشا المكرر أو الصوديوم.

و بالتأكيد يعطي الطعام الغني بالعناصر الغذائية ، المغذيات اللازمة للجسم، ضمن حدود السعرات الحرارية والصوديوم.

و لا توصي وزارة الزراعة الأمريكية بأن يأكل الناس بيضاً نيئاً غير مبسترٍ ، و لكن يذكرون أنه يمكن للأشخاص تناول البيض المبستر داخل القشرة دون طهيه.

و توصي المبادئ التوجيهية الغذائية لعام 2015-2020 للأمريكيين باستخدام البيض المبستر أو منتجات البيض عند إعداد الأطعمة التي تتطلب بيضاً نيئاً ، مثل:

  • شراب البيض Eggnog (خليط مخفوق البيض و القشدة و المنكهات و غالباً يكون مع الكحول )
  • العصائر والمشروبات الأخرى
  • الصلصة الهولندي
  • البوظة
  • عجينة كوكيز غير مطبوخة

و كما هو معلوم فإن بعض محلات البقالة تبيع البيض المبستر. و لابد للتاجر و للمستهلك من حفظ البيض المبستر في الثلاجة.

مخاطر تناول البيض النيء

يفضل بعض الناس تناول البيض النيء أو غير المطبوخ جيداً. و مع ذلك ، تقدر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن حوالي 79000 شخص يصابون بأمراض منقولة عن طريق الغذاء ، و يموت ما يقارب الـ 30 شخصاً (في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها) كل عام بسبب تناول البيض الملوث بالسالمونيلا.

يحمل بعض الدجاج السالمونيلا التيفوموريوم، و السالمونيلا المعوية في أعضائها التناسلية.

العوامل التي تؤثر على تلوث بيض الدجاج بالسلمونيلا تشمل:

  • عدد الدجاج في القطيع
  • عمر القطيع
  • مستويات الإجهاد للطيور
  • نظام الطيور الغذائي
  • التطعيمات
  • النظافة أو الظروف و الممارسات التي تؤدي إلى الحفاظ على الصحة و الوقاية من الأمراض. 

كيفية منع التلوث

البيض المسلوق

تشمل طرق التحكم أو منع السالمونيلا، البسترة و الإشعاع. تتضمن البسترة تسخين البيض بالماء الساخن أو الهواء الساخن لفترة زمنية محددة للغاية. و يتضمن الإشعاع تعريض البيض لجرعة إشعاع ، و لكن هذه الطريقة يمكن أن تؤثر على جودة البيضة.

و توصي وزارة الزراعة الأمريكية بتسخين البيض في درجات حرارة متنوعة لبسترة الأجزاء الصغيرة من البيضة. على سبيل المثال ، يتطلب صفار البيض تسخيناً عند درجة حرارة لا تقل عن 60 درجة مئوية لمدة 6.2 دقيقة.

و للعلم فإن البسترة تقلل بشكل كبير من تلوث السالمونيلا، و لكنها لا تؤثر على الجودة الغذائية أو نكهة البيضة.

العلاقة بين السالمونيلا و الدواجن

في الولايات المتحدة ، هناك اهتمام متزايد بتربية الدجاج في الفناء الخلفي للمنازل. و على سبيل البحث، فقد أجرى باحثون من وزارة الزراعة الأمريكية مسحاً لأصحاب الدجاج لمعرفة كيف يهتمون و يتعاملون مع قطعانهم.

و يقدر الباحثون أن أقل من 50٪ من أصحاب الدجاج في ميامي و لوس أنجلوس و 63.5٪ فقط من أصحاب الدجاج في دنفر الذين أجابوا على الاستبيان كانوا على علم بالصلة بين عدوى السالمونيلا و الدواجن.

كذلك فقد سألت إحدى الدراسات التي أجريت في أستراليا المشاركين عن استهلاكهم للبيض النيء. بينما أجاب 84٪ من الأشخاص أنهم لم يستهلكوا بيضاً نيئاً ، و قد صرح 86٪ من المشاركين بلعق الخليط الخام للبيض من الأوعية أو الملاعق.

لقد سلط الباحثون الضوء على أن الكثير من الناس لا يدركون أن تناول البيض النيء يمكن أن يسبب المرض.

كما نظر الباحثون في ممارسات مناولة الطعام لمجموعة متنوعة من الناس ، و وجدوا أن مسؤولي الصحة البيئية و معاملي الطعام لديهم عادات أكثر أماناً للتعامل مع الطعام، بالمقارنة مع غيرهم من المهنيين. و قد يشير هذا إلى أن تثقيف الناس حول كيفية التعامل مع الطعام بأمان قد يحسن سلامة الغذاء في المنزل.

من هو المعرض لخطر العدوى؟

يحتمل أن يصاب الأشخاص الذين يستهلكون البيض النيء أو غير مطبوخ جيداً بعدوى السالمونيلا ، و التي يطلق عليها الأطباء أيضاً داء السالمونيلا. و وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية ، تظهر أعراض عدوى السالمونيلا في غضون 12 إلى 72 ساعة  من تناول الطعام الملوث.

و قد يعاني الأشخاص المصابون بعدوى السالمونيلا من الأعراض التالية:

  1. الإسهال
  2. الحمى
  3. المغص
  4. التقيؤ
تشير إدارة الغذاء و الدواء الأمريكية أيضاً إلى أن الرضع و الأطفال و كبار السن و النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالمرض من عدوى السالمونيلا.

كما أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي معرضون أيضاً لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالغذاء. و يجب على الأفراد المصابين بالسكري أو السرطان أو فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز ، أو أولئك الذين زرعوا أعضاء ، تجنب تناول البيض النيء غير المعالج.

بالتالي فإنه من الآمن للأشخاص الذين يعانون من هذه الظروف تناول البيض المبستر.

و بالإضافة إلى مخاوف تتعلق بسلامة الغذاء ، فإن تناول أي بياض بيض نيء قد يتعارض مع قدرة الجسم على امتصاص البيوتين. و للعلم فإن البيوتين يلعب دوراً مهماً في عملية استقلاب (أيض) الدهون والكربوهيدرات ، و يمكن أن يؤدي النقص إلى إضعاف وظيفة الأنسولين ، مما قد يؤدي إلى تفاقم إدارة سكر الدم.

كيفية التعامل مع وطهي البيض

توصي  إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بالنصائح التالية لمساعدة الأشخاص على التعامل مع البيض بأمان:

  • لتجنب الإصابة بالمرض جراء تناول البيض ، قم بشراء البيض المبرد ، و قم بتخزينه في الثلاجة عند درجة حرارة 40 درجة فهرنهايت أو أقل.
  • إذا كان قشر البيض متشققاً أو متسخاً ، فلا تستخدمه لأي غرض غذائي.

  • من الضروري أن يغسل الناس أيديهم و أوانيهم و طاولات المطبخ بالماء الساخن و الصابون قبل و بعد التعامل مع البيض النيء.

  • تحقق من الكرتون. تضع الإدارات الصحية عادة، تعليمات مناولة آمنة على علب البيض غير المعالجة. قد يحتوي البيض المبستر على ملصق يوضح أن الكرتون يحتوي على البيض المعالج.

و تقدم وزارة الزراعة الأمريكية نصائح حول كيفية طهي البيض:

  • تشمل خيارات الطهي ، الغلي ، و الخلط ، و القلي ، و الخبز.

  • يجب عليك دائماً طهي البيض جيداً و التأكد من أن صفار البيض متماسك.

  • بالنسبة للأطباق المخبوزة ، يتوجب على الناس التأكد من أن درجة الحرارة الداخلية لا تقل عن 160 درجة فهرنهايت قبل تناول الطعام.

  • عند صنع الآيس كريم و شراب البيض ، لابد من تسخين خليط حليب البيض برفق حتى 160 درجة فهرنهايت.

المعلومات الغذائية

ستختلف المعلومات الغذائية للبيض اختلافاً طفيفاً اعتماداً على كيفية إعداد الناس لها.

و توضح وزارة الزراعة الأمريكية القيم الغذائية لبيضة كاملة نيئة. البيض الطازج النيء (50 غ) بالشكل التالي:

  • السعرات الحرارية 72
  • بروتين 6.28 غ
  • الدهون المشبعة 1.563 غ
  • الدهون الأحادية غير المشبعة 1.829 غ
  • الدهون المتعددة غير المشبعة 0.956 غ
  • الكوليسترول 186 ملغ
  • الكالسيوم 28 ملغ
  • الفوسفور 99 ملغ
  • بوتاسيوم 69 ملغ
  • صوديوم 71 ملغ
  • الكولين 146.9 ملغ
  • حمض الفوليك 24 ميكروغرام
  • فيتامين أ 270 وحدة دولية
  • فيتامين د 41 وحدة دولية

إن صفار البيض Egg yolk مغذٍ للغاية، و يوفر معظم الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الشخص ، بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات والمغذيات الدقيقة الأخرى ، مثل الكولين choline. و للعلم توفر البيضة الواحدة الكبيرة حوالي 27٪ من القيمة اليومية للكولين.

يحتوي البيض أيضاً على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية ، و التي تساعد أيضاً على عمليات الاستقلاب الغذائي في الجسم.

عزيزي القارئ

لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

 كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى.  


ننصحك بقراءة المقالات التالية :

ما هي الطريقة الصحية لطهي البيض و تناوله؟

كم من البيض يمكنك أن تأكل في اليوم؟

ماهي فوائد صفار البيض وقيمته الغذائية

ما هي فوائد و استخدامات بياض البيض ؟


المصادر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات


    أضف تعليقك.
    loading...