فتاة تعاني من اضطراب القلق العام
ماهو اضطراب القلق العام

اضطراب القلق العام (Generalized anxiety disorder GAD) هو نوع من الاضطرابات التي تترافق مع القلق الذي يتسم بالإفراط، و الذي لا يمكن التحكم فيه. و في الغالب يكون هذا القلق غير منطقي بشأن أمور الحياة التي تثيره. 

نعم إنه من الطبيعي أن تشعر بالقلق من وقت لآخر ، و خاصةً إذا كانت حياتك فيها بعض الإرهاق. بيد أن القلق المفرط و المستمر و الذي يصعب السيطرة عليه، و الذي يتداخل مع الأنشطة اليومية، قد يكون علامة على اضطراب القلق العام.

و من الممكن أن يصيب اضطراب القلق العام الأطفال أو البالغين. و لاضطراب القلق العام أعراض مشابهة لاضطرابات الهلع panic disorder و اضطراب الوسواس القهري obsessive-compulsive disorder و أنواع أخرى من القلق ، لكنها كلها حالات مختلفة.

و ربما يكون العيش مع اضطراب القلق العام تحدياً يمتد لزمن طويل. ففي كثير من الحالات ، يترافق اضطراب القلق العام مع اضطرابات قلق أو اضطرابات مزاج أخرى. و في معظم الحالات ، يتحسن اضطراب القلق العام مع العلاج النفسي أو الأدوية. 

و للعلم فإنه يمكن أن تساعد إجراء تغييرات على نمط الحياة، و تعلم مهارات المواجهة، و استخدام تقنيات الاسترخاء، أيضاً في مواجهة اضطراب القلق العام..

الأعراض

يمكن أن تختلف أعراض اضطراب القلق العام. و التي قد تشمل:

• استمرار القلق أو الجزع بشأن عدد من الأمور، و التي لا تتناسب مع تأثير الأحداث.

• التفكير المفرط في الخطط و الحلول لكل النتائج السيئة المحتملة.

• تصور المواقف و الأحداث على أنها تهديد ، حتى عندما لا تكون كذلك

• صعوبة التعامل مع حالات الشك و عدم التأكُد

• الحياد و الخوف من اتخاذ القرار الخاطئ

• عدم القدرة على التنحي جانباً، أو السماح لمشاعر القلق بالرحيل

• عدم القدرة على الاسترخاء ، و الشعور الدائم بالضيق ، و الشعور بالارتباط الشديد أو على الانفعال العصبي

• صعوبة التركيز ، أو الشعور بفراغ في العقل

و قد تشمل العلامات و الأعراض الجسدية ما يلي:

• الإعياء

• مشاكل في النوم

• توتر العضلات أو آلام العضلات

• الارتجاف ، و الشعور بالوخز

• العصبية أو الشعور بالذهول بسهولة

• التعرق

• الغثيان أو الإسهال أو  حدوث متلازمة القولون العصبي bowel syndrome

• التهيج


و قد تكون هناك أوقات لا تستهلكك فيها مخاوفك بالكامل ، و لكنك لا تزال تشعر بالقلق حتى عند عدم وجود سبب واضح. فعلى سبيل المثال ، قد تشعر بقلق شديد حيال سلامتك أو سلامة أحبائك ، أو قد يكون لديك شعور عام بأن شيئاً سيئاً على وشك الحدوث.

و قد يسبب لك القلق أو الجزع أو الأعراض الجسدية ضائقة كبيرة في المجالات الاجتماعية أو العمل أو غيرها من مجالات حياتك.  و يمكن أن تتحول المخاوف من قلق إلى آخر و قد تتغير مع مرور الوقت و العمر.

الأعراض عند الأطفال و المراهقين

قد يكون لدى الأطفال و المراهقين مخاوف مماثلة للبالغين ، و لكن قد يكون لديهم مخاوف مفرطة حول:

• الأداء في المدرسة أو الأحداث الرياضية

• سلامة أفراد الأسرة

• الالتزام بالمواعيد

• الزلازل أو الحرب النووية أو غيرها من الأحداث الكارثية


و ربما قد يكون الطفل أو المراهق الذي يعاني من القلق المفرط في:

• حالة شعور بالقلق الذي يستطيع التلاؤم معه

• قد يكون في حالة من الشعور بالكمال

• أعادة القيام بنهامه لأنها ليست مثالية في المرة الأولى

• قضاء الكثير من الوقت في أداء الواجب المنزلي

• انعدام الثقة

• السعي للحصول على الموافقة

• يحتاج و يطلب الكثير من الطمأنينة حول الأداء

• لديك آلام متكرر في المعدة أو غيرها من الشكاوى البدنية

• تجنب الذهاب إلى المدرسة أو تجنب المواقف الاجتماعية


متى يجب زيارة الطبيب 

بعض القلق أمر طبيعي ، و لكن لابد من استشارة طبيبك إذا:

• إذا كنت تشعر أنك قلق للغاية ، و تتداخل مشاعر القلق مع عملك أو علاقاتك أو أجزاء أخرى من حياتك

• إذا كنت تشعر بالاكتئاب أو الانزعاج ، أو لديك مشكلة في تعاطي الكحول أو المخدرات ، أو لديك مخاوف أخرى تتعلق بالصحة العقلية إلى جانب القلق.

• و إذا كان لديك أفكار أو سلوكيات انتحارية - اطلب علاج الطوارئ على الفور

و من غير المرجح أن تزول مخاوفك ببساطة من تلقاء نفسها ، إذ أنها ربما تسوء الأمور -في الواقع- بمرور الوقت. و بالتالي حاول أن تطلب المساعدة المهنية قبل أن يصبح قلقك شديداً – إذ قد يكون من الأسهل علاجه مبكراً.

الأسباب

كما هو الحال مع العديد من حالات الصحة العقلية ، فمن المحتمل أن ينشأ سبب اضطراب القلق العام من التفاعل المعقد للعوامل البيولوجية و البيئية ، و التي قد تشمل:

• الاختلافات في كيمياء و وظائف الدماغ

• العوامل الوراثية

• الاختلافات في طريقة إدراك التهديدات

• تطور و وضوح الهوية الشخصية


عوامل الخطر

يتم تشخيص النساء باضطراب القلق العام في كثير من الأحيان أكثر من الرجال. و العوامل التالية قد تزيد من خطر الإصابة باضطراب القلق العام:

• الهوية الشخصية. الشخص الذي يكون مزاجه (شخصيته) خجولاً أو سلبياً أو يتجنب أي شيء خطير، قد يكون أكثر عرضة لاضطرابات القلق بالمقارنة مع الآخرين.

• العوامل الوراثية: اضطراب القلق العام قد يحدث للأفراد في العائلات التي تعاني من اضطرابات القلق .

• الخبرة: الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام قد يكون لديهم تاريخ من التغيرات المهمة في الحياة ، أو تجارب مؤلمة أو سلبية أثناء الطفولة ، أو حدث مؤلم أو سلبي حديث. فالأمراض الطبية المزمنة أو غيرها من اضطرابات الصحة العقلية قد تزيد من خطر.


المضاعفات

إن وجود اضطراب القلق العام قد يؤدي إلى مضاعفات كثيرة منها:

• قد يُضعِف (يعيق) قدرتك على أداء المهام بسرعة و كفاءة، لأنك تواجه مشكلة في التركيز

• قد يؤدي القلق إلى صرف وقتك و تركيزك عن الأنشطة الأخرى

• استنزاف طاقتك

• زيادة خطر الاكتئاب

و يمكن أن يؤدي اضطراب القلق العام أيضاً إلى تفاقم حالات الصحة البدنية الأخرى ، مثل:

• مشاكل في الجهاز الهضمي أو الأمعاء ، مثل متلازمة القولون العصبي أو القرحة

• الصداع و الصداع النصفي

• الألم المزمن و المرض

• مشاكل النوم و الأرق

• مشاكل صحة القلب

و غالباً ما يحدث اضطراب القلق العام جنباً إلى جنب مع مشاكل الصحة العقلية الأخرى ، مما قد يجعل التشخيص و العلاج أكثر صعوبة. 

و قد تشمل بعض اضطرابات الصحة العقلية التي تحدث عادة مع اضطراب القلق العام ما يلي:


• الرهاب (الفوبيا) Phobias

• اضطراب الهلع (الذعر) Panic disorder

• اضطراب توتر ما بعد الصدمة (PTSD Post-traumatic stress disorder)

• اضطراب الوسواس القهري (Obsessive-compulsive disorder- OCD)

• الكآبة

• الأفكار الانتحارية أو الانتحار

• تعاطي المخدرات


الوقاية من اضطراب القلق العام

لا توجد طريقة للتنبؤ على وجه اليقين بما سيؤدي إلى إصابة شخص ما باضطراب القلق العام ، و لكن يمكنك اتخاذ خطوات معينة لتقليل تأثير الأعراض إذا كنت تعاني من القلق:

• احصل على المساعدة مبكراً. قد يكون علاج القلق ، مثله مثل العديد من حالات الصحة العقلية الأخرى ، أكثر صعوبة إذا انتظرت حتى تتفاقم الأمور.

• حافظ على مفكرة لديك. يمكن أن يساعدك تتبع حياتك الشخصية و مساعدك في الصحة النفسية على تحديد ما يسبب لك التوتر و ما يبدو أنه يساعدك على الشعور بالتحسن.

• إعطاء الأولوية للقضايا في حياتك. يمكنك تقليل القلق عن طريق إدارة وقتك و طاقتك بعناية.

• تجنب استخدام المواد غير الصحية. إذ يمكن أن يسبب أو يزيد  تعاطي الكحول أو المخدرات ، و حتى تعاطي النيكوتين أو الكافيين ، من القلق. أما إذا كنت مدمناً على أي من هذه المواد ، فإن الإقلاع عن التدخين قد يجعلك تشعر بالقلق. و إذا لم تتمكن من الإقلاع عن التدخين بمفردك ، فاستشر طبيبك أو ابحث عن برنامج علاج أو مجموعة دعم لمساعدتك في ذلك.


المصادر


الوسوم



المؤلف

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز


التعليقات


    أضف تعليقك.
    loading...