آلام أسفل الظهر : ما هي فاعلية اليوغا ، و التاي تشي ، و التشي كونغ في تخفيفها ؟

اليوغا
آلام أسفل الظهر : ما هي فاعلية اليوغا ، و التاي تشي ، و التشي كونغ في تخفيفها ؟

إن آلام أسفل الظهر Low back pain تؤثر على نسبة كبيرة من البالغين. و حالياً، و كما هو معلوم فإن خيارات العلاج محدودة و غالباً ما تكون قصيرة.

و من هذا المنطلق تتساءل مراجعة جديدة عما إذا كانت ممارسة اليوغا yoga و التاي تشي tai chi و التشي كونغ qigong  فعالة في تخفيف آلام الظهر.

و يخلص الاستعراض الأخير إلى أن هذه الممارسات قد تفيد بعض الأشخاص من الذين يعانون من آلام أسفل الظهر. و مع ذلك ، و نظراً لوجود القليل من الأبحاث عالية الجودة حول ذلك، فمن المستحيل حالياً التوصل إلى استنتاجات موثوقة.

و وفقاً للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية و السكتة الدماغية National Institute of Neurological Disorders and Stroke، فإن حوالي 80٪ من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من آلام أسفل الظهر في مرحلة ما من حياتهم.

و تشمل العلاجات الحالية أدوية مثل الأفيونيات opioids، و الرعاية الذاتية self-care ، و الجراحة ، و العلاج الطبيعي.

و بسبب الآثار الصحية و التكاليف الكبيرة للأفيونيات و الجراحة الأساسية ، فقد بدأ العلاج الطبيعي يحظى باهتمام متزايد من الباحثين.

و كما يشرح مؤلفو المراجعة الجديدة ، فإن آلام أسفل الظهر المزمنة "تساهم غالباً في الضيق و الاضطراب العاطفي emotional distress ، بما في ذلك الاكتئاب و القلق واضطراب النوم و العزلة الاجتماعية social isolation ". و لم يتم تحديد علاج فعال".

و يمكن أن يغير العثور على تدخلات منخفضة التكلفة خالية من المخدرات لآلام أسفل الظهر، حياة الملايين من الناس.

ونظراً لأن العلاجات التكميلية و البديلة أصبحت أكثر شيوعاً ، فإن بعض الباحثين يحرصون على فهم ما إذا كان بإمكانهم الاستفادة منها في علاج آلام أسفل الظهر أم لا.

و للعلم فإن المراجعة المذكورة، تظهر الآن في مجلة Holistic Nursing Practice، و هي مطروحة للتحقيق في مدى فاعليتها.

التركيز على البدائل

لقد أشاد مؤلفو المراجعة من كلية جامعة فلوريدا أتلانتيك للتصميمات و الاستقصاء الاجتماعي Florida Atlantic University’s College for Design and Social و كلية كريستين لين للتمريض Christine E. Lynn College of Nursing، و كلاهما في بوكا راتون Boca Raton، فلوريدا.

فقد ركزوا على "تدخلات العقل و الجسم القائمة على الحركة" – و على وجه التحديد ، اليوغا ، تاي تشي ، و و التشي كونغ. فللممارسات الثلاثة كل من الجوانب المادية و التأملية.

و يوضح مؤلف المراجعة البروفيسور جيونغ بارك Juyoung Park"لقد راجعنا البيانات لتحديد آثار تدخلات العقل و الجسم القائمة على الحركة على آلام الظهر المزمنة ، و العوامل النفسية ، و استراتيجيات المواجهة ، و نوعية الحياة لدى الناس [...] مع آلام الظهر". 

و قد "كان هدفنا هو تقديم تقييم شامل لآثار هذه التدخلات لتكون قادرة على تقديم المعلومات عبر التخصصات لتنفيذ التدخلات القائمة على الأدلة للحد من هذا الألم."

و بعد إجراء بحث شامل في الأوراق البحثية الحالية ، وجد المؤلفون 32 دراسة فقط حققت معاييرها. و شملت هذه 3484 مشاركاً. و يوجد فقط خمسة وعشرون 25 دراسة من الدراسات التي ركزت على اليوغا ، و أربعة فحصت تاي تشي ، و ثلاثة نظرت في التشي كونغ.

لا استنتاجات قاطعة

على الرغم من أن استنتاجات المؤلفين إيجابية ، إلا أن هناك قيوداً كبيرة على المراجعة ، و لا يزال من الصعب استخلاص استنتاجات قوية من البيانات المتاحة حالياً.

و المراجعة السردية للورقة الجديدة يعتبر أحد القيود لذلك. إذ يجمع هذا النوع من المراجعة المعلومات حول موضوع معين و يوفر نظرة عامة.

و لا تتضمن المراجعات السردية عموماً أي تحليل للبيانات. و في الواقع ، يوضح المؤلفون أنهم لم يجروا تحليلاً تلوياً "لأن بعض الدراسات المختارة أظهرت جودة منهجية منخفضة و لم يبلغوا عن حجم التأثير في جميع الدراسات".

كذلك ، لم تحظى آثار اليوجا و التاي تشي و التشي كونغ على ألم الظهر، باهتمام كبير ، لذلك لم تجر أية دراسات كبيرة في هذا الشأن. فقد تضمنت أكبر دراسة في المراجعة 320 مشاركاً، اما أصغر دراسة فكان عدد المشاركين 25 مشاركاً فقط.

و بالمثل ، كانت بعض الدراسات قصيرة نسبياً. فقد استغرقت أقصر دراسة مدة 6 أسابيع ، مما يعني أن الباحثين لم يتمكنوا من التأكد من الآثار الطويلة الأجل لهذه التدخلات.

كذلك فقد لاحظ المؤلفون أيضاً أن العديد من الأوراق لم توضح تماماً، الآلية التي أجرت بها الفرق الأصلية تجاربها. فعلى سبيل المثال ، يوضحون أنه على الرغم من أن 26 من أصل 32 تجربة ادعت أنها تجارب عشوائية مُحكّمة ، "إلا أن معظم الدراسات لم تذكر بالتفصيل العملية المحددة للعشوائية ، أو إخفاء التخصيص ، أو التعمية".

و في الواقع ، يوضح البروفيسور بارك Park ، أننا "بحاجة إلى مزيد من التجارب السريرية و الأدلة التجريبية" قبل أن يصف الأطباء هذه الأنواع من التدخلات و العلاجات، لعلاج آلام أسفل الظهر.

و الجدير بالذكر أن البحوث الإضافية مهمةٌ، بشكلٍ خاصٍ، لأن بعض الدراسات أبلغت عن بعض الأحداث السلبية. كما أوضح المؤلفون ،إذ أن "11 دراسة لليوغا ، دراسة واحدة لـ التاي تشي ، و دراسة واحدة لـ التشي كونغ قد أبلغت عن صلة ضعيفة نسبياً مع آلام الظهر ".

و مع ذلك ، على الرغم من وجودٍ شكٍ كبير ، فإن هذا لا يعني أن إشراك العقل و الجسم بهذه الطريقة لا يساعد على تخفيف آلام الظهر. فهناك عنصر نفسي مهم لآلام أسفل الظهر المزمنة ، لذلك فإن طرق الاختبار التي تتناول الدماغ و الجسم في وقت واحد -على الورق- هي طريقة معقولة.

و للإجابة على السؤال المطروح في العنوان ، ما زلنا لا نعرف ما إذا كانت اليوغا أو التاي تشي أو التشي كونغ يمكن أن تساعد في تخفيف آلام أسفل الظهر أم لا.

المصدر


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن
إشترك الآن

احصل على أحدث المواضيع و تواصل و اترك تأثير.

تسجيل الدخول مع فيسبوك تسجيل الدخول مع جوجل