السكري من النوع 2
فهم مرض السكري من النوع 2 Type 2 diabetes

إن مرض السكري Diabetes هو حالة طبية مزمنة يتراكم فيها السكر أو الجلوكوز في مجرى الدم.

و يساعد هرمون الأنسولين في نقل الجلوكوز من الدم إلى الخلايا وينتج عن ذلك طاقة.

و في حالة النوع 2 من داء السكري type 2 diabetes فإن خلايا الجسم لا تستطيع الاستجابة للأنسولين insulin كما ينبغي، وفي المراحل اللاحقة من المرض قد لا ينتج الجسم أيضاً ما يكفي من الأنسولين.

و يمكن أن يؤدي مرض السكري من النوع 2 غير المنضبط إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل مزمن، مما يؤدي إلى عدة أعراض وقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.


أعراض مرض السكري من النوع 2

في النوع 2 من داء السكري لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين insulin بفعالية لجلب الجلوكوز glucose إلى الخلايا، وهذا من شـأنه أن يتسبب في اعتماد الجسم على مصادر الطاقة البديلة في الأنسجة والعضلات والأعضاء وهذه النتيجة هي عبارة عن سلسلة من ردود الفعل التي يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من الأعراض.

ويمكن أن يتطور مرض السكري من النوع 2 ببطء، حيث قد تكون الأعراض خفيفة وسهلة في البداية. وقد تشمل الأعراض المبكرة ما يلي:

  1. الشعور بالجوع المستمر Constant hunger.

  2. الشعور بالتعب والإرهاق.

  3. الإعياء Fatigue.

  4. فقدان الوزن.

  5. العطش الشديد.

  6. كثرة التبول urination.

  7. جفاف الفم. 

  8. حكة في الجلد.

  9. رؤية ضبابية.

ومع تقدم مرض السكري النوع 2 تصبح الأعراض أكثرُ حدةً وخطورةً.


وإذا كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة منذ فترة طويلة، فقد تشمل الأعراض ما يلي:

  1. عدوى الخميرة yeast infections ( مرض أنثوي: معظم التهابات الخميرة المهبلية تسببها المبيضات البيض. وتعد عدوى الخميرة شائعةٌ جداً،
    وتؤثر على ما يصل إلى 75٪ من النساء في مرحلة ما من حياتهم.
    وتتمثل الأعراض الرئيسية لعدوى الخميرة المهبلية في الحكة ، ولكن يمكن أيضاً حدوث الحرقة ، والإفرازات ، والألم مع التبول أو الجماع).

  2. جروح أو التهابات بطيئة الشفاء. 

  3. بقع داكنة على الجلد وهي حالة تعرف باسم acanthosis nigricans (هو فرط تصبغ مخملي للجلد يكون لونه من البني إلى الأسود)

  4. ألم في القدم.

  5. الشعور بالتنميل في الأطراف أو الاعتلال العصبي.


أسباب مرض السكري من النوع 2

الأنسولين هو هرمون يحدث بشكل طبيعي، حيث إن البنكرياس pancreas  ينتجه ويطلقه عند تناول الطعام. ويساعد الأنسولين في نقل الجلوكوز من مجرى الدم إلى الخلايا في جميع أنحاء الجسم، ويتم استخدامه للطاقة.

أما إذا كنت تعاني من مرض السكري من النوع 2 ، فإن جسمك يصبح مقاوماً للأنسولين حيث لم يعد الجسم يستخدم الهرمون بكفاءة، وهذا من شأنه أن يجبر البنكرياس على العمل بجدية أكبر لإنتاج المزيد من الأنسولين.

وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي ذلك إلى إتلاف الخلايا في البنكرياس، وفي النهاية قد لا يتمكن البنكرياس من إنتاج أي أنسولين.

وفي حال كانت البنكرياس لا تنتج كمية كافية من الأنسولين أو أن الجسم لا يستخدمه بكفاءة، فإن الجلوكوز يتراكم في مجرى الدم،

وهذا من شأنه أن يترك خلايا الجسم متعطشة للطاقة. حيث لا يعرف الأطباء بالضبط ما الذي يطلق هذه السلسلة من الأحداث.

فقد يكون ذلك قي علاقة مع خلل الخلايا في البنكرياس أو مع إشارات الخلية وتنظيمها (وهو جزء من أي عملية اتصال، تحكم الأنشطة الأساسية للخلايا، وتنسق جميع إجراءات الخلية). 

و ينتج الكبد عند بعض الناس الكثير من الجلوكوز، حيث يكون هناك استعداد وراثي لتطوير مرض السكري من النوع 2.

ومن وراء ذلك سيكون هناك بالتأكيد استعداد وراثي للسمنة مما يزيد من خطر مقاومة الأنسولين ومرض السكري، ويمكن أن يكون هناك أيضاً عوامل بيئية.


علاج مرض السكري من النوع 2 Type 2 diabetes

يمكن معالجة مرض السكري من النوع 2 بشكلٍ فعال. إذ سيخبرك الطبيب كم مرة يجب عليك فحص مستويات الجلوكوز في الدم، والهدف من ذلك هو بقاء الجلوكوز ضمن نطاق معين و منضبط.

وينبغي عليك اتباع النصائح الآتية لمعالجة مرض السكري من النوع 2

  • أضف الأطعمة الغنية بالألياف Fiber والكربوهيدرات الصحية Healthy carbohydrates إلى نظامك الغذائي. حيث يساعد تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة في الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم ثابتة.

  • تناول الطعام على فترات منتظمة.

  • تناول الطعام فقط حتى تشعر بالشبع.

  • تحكم في وزنك وحافظ على صحة قلبك، وهذا يعني حفاظ الكربوهيدرات المكررة (هي منتجات الحبوب التي تمت معالجتها من قبل الشركة المصنعة للأغذية بحيث الحبوب الكاملة لم تعد سليمة) والحلويات والدهون الحيوانية على الحد الأدنى

  • 5- احصل على حوالي نصف ساعة من التمارين الرياضية يومياً للمساعدة في الحفاظ على صحة قلبك.
    بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية للسيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم أيضًا.

وفي نفس الوقت سيقوم الطبيب بشرح كيفية التعرف على الأعراض المبكرة لسكر الدم التي تكون مرتفعة جداً أو منخفضة جداً،

وما يجب القيام به في كل موقف. و سيساعدك أيضاً على معرفة الأطعمة الصحية وغير الصحية.

حيث أنه لا يتوجب على كل شخص مصاب بداء السكري من النوع 2 استخدام الأنسولين.

أما إذا احتجت إلى استخدام الأنسولين ، فذلك لأن البنكرياس لا ينتج كمية كافية منه من تلقاء نفسه. 

ومن الضروري أن تتناول الأنسولين حسب توجيهات الطبيب، بالإضافة إلى مجموعة من الأدوية الأخرى، والتي يمكن أن تساعد في وصفة طبية ناجحة.


أدوية تُستخدم لمرض السكري من النوع 2

في بعض الحالات تكون التغييرات في نمط الحياة كافية لإبقاء مرض السكري من النوع الثاني تحت السيطرة. أما إذا لم تتوفر تلك التغييرات إن العديد من الأدوية قد تساعد على ذلك. 

وبعض هذه الأدوية تشمل:

  1. الميتفورمين metformin والذي يمكن أن يخفض مستويات الجلوكوز في الدم ويحسن من استجابة الجسم للأنسولين – حيث أنه يعتبر العلاج المفضل لمعظم الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2

  2. السلفونيل يوريا sulfonylureas وهي أدوية  يتم تناولها عن طريق الفم تساعد الجسم على إنتاج المزيد من الأنسولين.

  3. أدوية المليتينيد meglitinides وهي أدوية سريعة المفعول وقصيرة المدى تحفز البنكرياس على إفراز مزيد من الأنسولين.

  4. الثيازيدوليديون thiazolidinediones والذي يجعل الجسم أكثر حساسية للأنسولين.

  5. مثبطات ديبيبتيديل ببتيداز - 4 dipeptidyl peptidase-4 inhibitors ، وهي أدوية معتدلة أكثر في التأثير تساعد في تقليل مستويات الجلوكوز في الدم.
  6. منبهات مستقبلات الببتيد(sodium-glucose cotransporter-1 - GLP-1)  الشبيهة بالجلوكاجون والتي تبطئ عملية الهضم وتحسن مستويات الجلوكوز في الدم.

  7. مثبطات ناقلة سكر جلوكوز الصوديوم2 (SGLT2)  التي تساعد على منع الكلى من امتصاص الجلوكوز في الدم وإرساله في البول.

إن كلٌ من هذه الأدوية يمكن أن يسبب آثار جانبية، حيث قد يستغرق الأمر بعض الوقت للعثور على أفضل دواء أو مجموعة من الأدوية لعلاج مرض السكري الذي تعاني منه.

وإذا كان ضغط الدم أو مستويات الكوليسترول في الدم عبارة عن مشكلة بالنسبة لك، فقد تحتاج إلى أدوية لمعالجة هذه المشاكل أيضاً.

أما كان الجسم لا يستطيع إنتاج كمية كافية من الأنسولين، فقد تحتاج إلى علاج الأنسولين. وقد تحتاج فقط إلى حقنة طويلة المفعول يمكنك أخذها في الليل أو قد تحتاج إلى تناول الأنسولين عدة مرات في اليوم.


النظام الغذائي لمرض السكري من النوع 2

للنظام الغذائي أهمية كبيرة، وبشكلٍ خاص بالنسبة لمرضى السكري.

إذ أنه يعتبر وسيلة مهمة للحفاظ على صحة القلب ومستويات السكر في الدم ضمن نطاق آمن وصحي. ولا يجب أن يكون معقداً أو غير مريحٍ.

حيث ان النظام الغذائي الموصى به للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 هو نفس النظام الغذائي الذي يجب أن يتبعه الجميع. 

ويتلخص النظام الغذائي في بعض الإجراءات الرئيسية:

  • ناول وجبات الطعام والوجبات الخفيفة في الموعد المحدد.

  • اختيار مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من المواد الغذائية ومنخفضة في السعرات الحرارية.

  • الحرص على عدم تناول وجبة دسمة.

  • قراءة ملصقات الطعام بعناية.
  •  

و لابد من تجنب بعض الأطعمة والمشروبات 

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي يجب عليك الحد منها أو تجنبها تماماً. وتشمل ما يلي:

  • الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة أو غير المشبعة.

  • اللحوم الأعضاء مثل لحوم البقر أو الكبد.

  • اللحوم المصنعة.

  • المحار.

  • السمن والدهن.

  • المخبوزات مثل الخبز الأبيض وخبز البيغل (لفة خبز كثيفة على شكل حلقة ، مصنوعة من عجين مغلي ومن ثم يتم خبزها) .

  • الوجبات الخفيفة المصنعة.

  • المشروبات السكرية بما في ذلك عصائر الفاكهة.
  •  
  • منتجات الألبان عالية الدسم.

  • المعكرونة أو الأرز الأبيض.

كما يوصى بتجنب تناول الأطعمة المالحة والمقلية. 

الأطعمة يمكن أن تختار منها:

يمكن للكربوهيدرات الصحية أن تزود الجسم بالألياف. والخيارات تشمل مايلي:

  • جميع الفاكهة. 

  • الخضروات غير النشوية.

  • البقوليات مثل الفول.

  • الحبوب الكاملة مثل الشوفان أو الكينوا (حبوب خالية من الجلوتين ،غنية بالبروتين و هي أحد الأطعمة النباتية القليلة التي تحتوي على كميات كافية من جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة ..
    كما أنها غنية بالألياف والمغنيسيوم magnesium وفيتامينات ب Vitamin B  والحديد Iron والبوتاسيوم potassium والكالسيوم calcium والفوسفور phosphorus وفيتامين إي Vitamin E ومضادات الأكسدة antioxidants المفيدة المختلفة.).

  • البطاطا الحلوة.

وتشمل الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية الصحية للقلب heart-healthy omega-3 fatty acids ما يلي:

  1. التونة.

  2. السردين

  3. سمك السالمون.

  4. سمك الأسقمري البحري.

  5. سمكة الهلبوت.

  6. سمك القد

  7. بذور الكتان.

ويمكن الحصول على الدهون غير المشبعة الأحادية وغير المشبعة الصحية من عدد من الأطعمة  وتشمل تلك الأطعمة ما يلي: 

  1. الزيوت مثل زيت الزيتون، وزيت الفول السوداني.

  2. المكسرات مثل اللوز والجوز الأمريكي والجوز.

  3. الأفوكادو.

وعلى الرغم من أن هذه الخيارات المخصصة للدهون الصحية مفيدة للجسم، إلا أنها تعتبر عالية السعرات الحرارية، وينصح بتناولها بشكل معتدل. إذ سيؤدي اختيار منتجات الألبان قليلة الدسم أيضاً إلى الحفاظ على تناول الدهون تحت السيطرة.


عوامل الخطر لمرض السكري من النوع 2

قد لا ندرك الأسباب الدقيقة لمرض السكري من النوع 2 ، لكننا نعلم أن بعض العوامل قد تعرض الجسم لخطر متزايد.

هناك عوامل معينة خارجة عن إرادة الإنسان وهي:

  1. ستكون  احتمالية إصابتك بالمرض أكبر إذا كان لديك أخ أو أخت أو أحد والديك مصاباً بمرض السكري من النوع الثاني.

  2. يمكن أن تصاب بمرض السكري من النوع الثاني في أي عمر، ولكن الخطر يزداد كلما تقدمت في العمر، حيث تكون الفرصة أكبر بمجرد بلوغك سن 45 عاماً.

  3. إن الأمريكيين الأفارقة والأمريكيين من أصل إسباني والأمريكيين الآسيويين وسكان جزر المحيط الهادئ والأميركيين الأصليين (الهنود الأمريكيون وسكان ألاسكا الأصليون) معرضون لخطر أكبر من القوقازيين ( شعوب تغطي مجموعة واسعة من الناس من أوروبا وغرب آسيا وأجزاء من الهند وشمال أفريقيا)

  4. النساء اللائي لديهن حالة تسمى متلازمة المبيض المتعدد الكيسات(PCOS) معرضات لخطر متزايد. 

وقد تتمكن من تغيير هذه العوامل من خلال:

  1. زيادة الوزن تعني أن الجسم يحتوي على المزيد من الأنسجة الدهنية، مما يجعل الخلايا أكثر مقاومة للأنسولين. حيث تزيد الدهون الزائدة في البطن من خطورة الإصابة بمرض السكري النوع الثاني أكثر من الدهون الزائدة في الوركين والفخذين.

  2. يزداد  خطر الإصابة بمرض السكري النوع الثاني إذا كان لديك نمط حياة مستقر. إذ إن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تستنفذ من نسبة الجلوكوز وتساعد الخلايا على الاستجابة بشكل أفضل للأنسولين.

  3. تناول الكثير من الأطعمة السريعة Junk Foods فيها أو تناول الكثير من الأودية تؤثر على مستويات السكر في الدم.

وستكون أيضاً معرض لخطر متزايد إذا كنت مصاباً بسكري الحمل أو مرض السكري، وهاتان الحالتان سببهما ارتفاع مستويات الجلوكوز.


تلقي تشخيص مرض السكري من النوع 2

سواء أكنت مصاباً بداء السكري أم لا، فيجب عليك زيارة الطبيب على الفور إذا كنت تعاني من أعراض مرض السكري. ويمكن أن يحصل الطبيب على الكثير من المعلومات من فحص الدم. وقد تشمل الفحوص التشخيصية ما يلي:

  1. فحص الهيموغلوبين A1C يقيس هذا الفحص متوسط مستويات السكر في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر السابقة. ولا تحتاج إلى الصيام في هذا الفحص، ويمكن للطبيب تشخيص حالتك بناءً على النتائج. ويطلق على هذا الفحص أيضاً فحص الهيموغلوبين الغليكوزي a glycosylated hemoglobin test.

  2. قياس السكر الصيامي Fasting plasma glucose test  يقيس هذا الفحص مقدار الجلوكوز الموجود في البلازما، وقد تحتاج إلى الصيام لمدة ثماني ساعات قبل أن تقوم بالفحص.

  3. فحص تحمّل الجلوكوز عن طريق الفم، من خلال هذا الفحص، يتم سحب الدم ثلاث مرات: قبل الفحص بساعة واحدة وبعد ساعتين من شرب جرعة من الجلوكوز. وتظهر نتائج الفحص مدى تعامل الجسم مع الجلوكوز قبل الشراب وبعده.

إذا كنت تعاني من مرض السكري، فسوف يزودك الطبيب بمعلومات حول كيفية إدارة المرض بما في ذلك:

  1. كيفية مراقبة مستويات السكر في الدم بنفسك.

  2. التوصيات الغذائية.

  3. توصيات النشاط البدني.

  4. المعلومات حول أي أدوية قد تحتاج إليها.

وقد تحتاج إلى مراجعة أخصائي الغدد الصماء المتخصص في علاج مرض السكري، وربما ستحتاج إلى زيارة الطبيب في كثير من الأحيان في البداية للتأكد من أن خطة علاجك تعمل بشكل صحيح.

حيث أن التشخيص المبكر هو مفتاح المعالجة السليمة للسكري.


نصائح لكيفية الوقاية من مرض السكري من النوع 2

لا يمكن دائماً الوقاية من مرض السكري من النوع 2. إذ لا يوجد شيء يمكن القيام به حيال علم الوراثة أو العِرق أو العمر.

ومع ذلك يمكن أن تساعد بعض تعديلات نمط الحياة في تأخير أو حتى منع ظهور مرض السكري من النوع 2 ، سواءً أكان يوجد أو لا يوجد لديك عوامل خطر لمرض السكري مثل مقدمات الإصابة بمرض السكري.


النظام الغذائي و الحمية Diet

يجب أن يحد نظامك الغذائي من السكر والكربوهيدرات المكررة وأن يحل محلهما نسبة منخفضة من نسبة السكر في الدم والكربوهيدرات والألياف.

حيث أن اللحوم الخالية من الدهن أو الدواجن أو الأسماك تزود بالبروتين Protin. 

ويحتاج الجسم أيضاً إلى أحماض أوميغا 3 الدهنية حتى تتمتع بصحة جيدة.

ويجب أن يكون مصدرها من أنواع معينة من الأسماك والدهون غير المشبعة الأحادية والدهون غير المشبعة المتعددة، ويجب أن تكون منتجات الألبان منخفضة الدهون.

ولابد لك من التأكد من أنه ليس فقط ما تأكله هو المهم، ولكن أيضاً المقدار الذي تتناوله يعتبر مهماً أيضاً.

إذ يجب أن تكون حذراً بشأن أحجام الحصص الغذائية، وأن تحاول تناول وجبات الطعام في نفس الوقت تقريباً كل يوم.


ممارسة الرياضة

يرتبط السكري من النوع 2 بعدم النشاط. وللتذكير فإن تخصيص 30 دقيقة من التمارين الرياضية كل يوم يمكن أن يحسن الصحة العامة للجسم. وينبغي أن تضيف حركة إضافية كتمرين طوال اليوم أيضاً.


إدارة الوزن

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن فستكون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2.

حيث أن إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة التمارين الرياضية اليومية يساعدان على الحفاظ على الوزن تحت السيطرة.

وفي حال لم تنجح هذه التغييرات، عندها يمكن للطبيب تقديم بعض التوصيات لفقدان الوزن بطريقة آمنة.


المضاعفات المرتبطة السكري من النوع 2

بالنسبة لكثيرٍ من الناس يمكن معالجة مرض السكري من النوع 2 بشكلٍ فعالٍ. أما إذا لم تتم معالجته بشكلٍ صحيحٍ، فإن ذلك سيؤثر على جميع أعضاء الجسم تقريباً، وسيؤدي إلى مضاعفات خطيرة  بما في ذلك:

  1. مشاكل جلدية مثل الالتهابات البكتيرية أو الفطرية.

  2. تلف الأعصاب nerve damage أو الاعتلال العصبي الذي يمكن أن يسبب فقدان الإحساس أو التنميل والوخز في الأطراف وكذلك مشاكل في الجهاز الهضمي مثل القيء والإسهال والإمساك.

  3. ضعف الدورة الدموية poor circulation على القدمين مما يجعل من الصعب على الجروح -في القدمين- أن تلتئم – و ربما تتضاعف حالة الجرح أو التهاب، ويمكن أيضاً أن يؤدي ذلك إلى الغرغرينا gangrene وفقدان القدم أو الساق.

  4. ضعف السمع hearing impairment.

  5. تلف الشبكية retinal damage أو اعتلالها وتلف العين مما قد يتسبب في تدهور الرؤية و الغلوكوما (الزرق) glaucoma وإعتام عدسة العين cataracts.

  6. أمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم high blood pressure وتضييق الشرايين والذبحة الصدرية angina والنوبات القلبية Heart attack والسكتة الدماغية Stroke.


نقص السكر في الدم Hypoglycemia

يمكن أن يحدث نقص السكر في الدم عند انخفاض نسبة السكر في الدم، ويمكن أن تشمل أعراض النقص الشعور بالضعف والدوار وصعوبة في التكلم.

ويمكن عادة علاج نقص السكر عن طريق تناول أطعمة أو مشروبات "سريعة التأثير" quick-fix ، مثل عصير الفاكهة أو المشروبات الغازية أو الحلوى الصلبة ( الحلوى التي تذوب ببطء في الفم).


ارتفاع السكر في الدم Hyperglycemia

يمكن أن يحدث ارتفاع السكر في الدم عند ارتفاع نسبة السكر في الدم.

ويتمثل عادةً بالتبول المتكرر frequent urination والعطش المتزايد increased thirst ، ويمكن أن تساعد ممارسة الرياضة في خفض مستوى السكر في الدم.

مضاعفات أثناء الحمل وبعده 

إذا كنتي تعانين من مرض السكري أثناء الحمل، فستحتاجين إلى مراقبة حالتك بعناية. ويمكن لمرض السكري الذي سيطر على الجسم أن يؤدي إلى:

  • تعقيد الحمل والمخاض والولادة.

  • ضرر بأعضاء طفلك النامية.

  • زيادة الوزن لطفلك

  • و يمكن أن يزيد مرض السكر أثناء الحمل من خطر إصابة طفلك بمرض السكر في  حياته.


مصاعب المرض

يرتبط مرض السكري بمجموعة من المضاعفات.

فالنساء المصابات بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية بشكل مضاعف بعد إصابتهم بالنوبة القلبية الأولى.

حيث إن خطر الإصابة بقصور القلب هو أربعة أضعاف خطر الإصابة بالنساء غير المصابات بداء السكري. 

أما بالنسبة للرجال الذين يعانون من مرض السكري فلديهم احتمالية الإصابة بضعف الانتصاب Erectile Dysfunction (ED) ثلاث أضعاف و نصف مقابل الرجال الذين لا يعانون من مرض السكري.


مرض السكري من النوع 2 عند الأطفال

يعتبر داء السكري من النوع 2 عند الأطفال مشكلة متنامية. و وفقاً لجمعية السكري الأمريكية American Diabetes Association (ADA) هناك حوالي 193،000 أمريكي تقل أعمارهم عن 20 عاماً مصابون بداء السكري من النوع 1 أو النوع 2.

حيث وجدت إحدى الدراسات أن معدل الإصابة بالنوع الثاني من السكري لدى الشباب قد ارتفع إلى حوالي 5000 حالة جديدة كل عام.

وأظهرت دراسة أخرى زيادة كبيرة في معدل الإصابة بالنوع الثاني من السكري لا سيما في أعراق الأقليات والجماعات العرقية.

وتعتبر أسباب مرض السكري من النوع الثاني معقدة ولكن قد تشمل عوامل الخطر بالإصابة بالمرض مايلي:

  1. زيادة في الوزن أو يكون مؤشر كتلة الجسم أعلى من 85 في المئة.

  2. أن يكون الوزن بعد الولادة 9 رطل أو أكثر

  3. أن تلد أم مصابة بمرض السكر في أثناء حملها.
  4.  
  5. وجود أحد أفراد الأسرة المقربين مصاب من النوع الثاني من السكري.

  6. وجود نمط الحياة المستقر.

  7. أن تكون من أصل أفريقي أو أن تكون أمريكي من أصل أسباني أو من أصل آسيوي أو أمريكي أصلي أو من جزر المحيط الهادئ.


أعراض مرض السكري من النوع 2 عند الأطفال هي نفسها عن البالغين. وتشمل هذه الأعراض مايلي:

  1. الإفراط في العطش أو الجوع.

  2. زيادة التبول.
  3.  
  4. القروح البطيئة للشفاء.
  5.  
  6. الالتهابات المتكررة.

  7. الإعياء

  8. رؤية ضبابية.

  9. وجود مناطق داكنة في البشرة .

وإذا كان طفلك يعاني من هذه الأعراض فينبغي عليك استشارة طبيب الأطفال على الفور. 

ففي عام 2018 أوصت الجمعية الأمريكية للسكري  ADA بفحص جميع الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن ولديهم عوامل خطر إضافية لمرض السكري من مستويات السكر في الدم أو مرض السكري النوع 2.

إذ يمكن أن يؤدي مرض السكري غير المعالج إلى مضاعفات خطيرة وتهدد الحياة.

بالإضافة إلى ذلك قد يكشف الفحص العشوائي للجلوكوز في الدم A random blood glucose test عن مستويات عالية من الجلوكوز في الدم.

ويمكن أن يقدم فحص الهيموغلوبين  A1C مزيداً من المعلومات حول متوسط مستويات السكر في الدم على مدار بضعة أشهر.

وربما قد يحتاج طفلك أيضاً إلى فحص جلوكوز الدم الصيامي.

وإذا تم تشخيص إصابة طفلك بالسكري، فسيتعين على طبيبه تحديد ما إذا كان مصاباً بالنوع 1 أو النوع 2 قبل اقتراح العلاج المحدد.

حيث يمكن المساعدة في تقليل مخاطر إصابة طفلك من خلال تشجيعه على تناول الطعام بشكل جيد وأن يكون نشطاً بدنياً كل يوم.

وينبغي أن تحصل على مزيد من المعلومات حول مرض السكري من النوع 2 ، وتأثيره على الأطفال وكيف أنه أصبح شائعاً جداً في هذه المجموعة إلى درجة أنه لم يعد يعرف باسم مرض السكري الذي يصيب البالغين.


إحصائيات حول مرض السكري من النوع 2

من خلال الأرقام  الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC Centers for Disease Control and Prevention)

نستطيع ملاحظة الإحصاءات التالية حول مرض السكري في الولايات المتحدة:

  • أكثر من 30 مليون شخص يعانون من مرض السكري. هذا هو حوالي 10 في المئة من السكان.

  • واحد من كل أربعة أشخاص ليس لديهم فكرة عن أنهم مصابون بداء السكري.

  • يؤثر مرض السكري على 84.1 مليون من البالغين ، و 90 بالمائة منهم غير مدركين لذلك.

ومن خلال تقارير ADA تستطيع ملاحظات الإحصائيات التالية:

  • في عام 2017 ، كلف مرض السكري الولايات المتحدة 327 مليار دولار في التكاليف الطبية المباشرة وانخفاض الإنتاجية.

  • متوسط النفقات الطبية للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري حوالي 2.3 مرات أعلى مما سيكون عليه في حالة عدم وجود مرض السكري.
  •  
  • يعتبر مرض السكري هو السبب الرئيسي السابع للوفاة في الولايات المتحدة ، إما باعتباره كسبب مباشر للوفاة أو كسبب رئيسي للوفاة.

أما من خلال تقارير منظمة الصحة العالمية (WHO) World Health Organization

لدينا التقارير و الإحصاءات التالية:

  • كان معدل انتشار مرض السكري في العالم عام 2014 يبلغ 8.5 في المائة للبالغين.

  • في عام 1980 ، كان 4.7 في المئة فقط من البالغين في جميع أنحاء العالم يعانون من مرض السكري.

  • تسبب مرض السكري مباشرة بنحو 1.6 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم في عام 2016.

  • يُضاعف مرض السكري من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية إلى ثلاثة أضعاف تقريباً.

  • مرض السكري هو أيضاً السبب الرئيسي لفشل الكلى.

إدارة مرض السكري من النوع 2

تتطلب إدارة مرض السكري من النوع 2 العمل الجماعي و المشترك.

إذ أن المريض سيحتاج إلى العمل عن كثب مع طبيبه ، ولكن الكثير من النتائج تعتمد على سلوكه و أفعاله.

وقد يرغب طبيبك في إجراء اختبارات دم دورية لتحديد مستويات الجلوكوز في الدم. وهذا سيساعد في تحديد مدى إدارتك للمرض.

وإذا كنت تتناول دواء ، فستساعد هذه الاختبارات في تحديد مدى نجاحها.

ونظراً لأن مرض السكري يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، فسوف يراقب طبيبك أيضاً ضغط الدم ومستويات الكوليسترول في الدم.

أما إذا كنت تعاني من أعراض أمراض القلب ، فقد تحتاج إلى اختبارات إضافية، والتي قد تتضمن اختبارات رسم القلب الكهربائي (ECG أو EKG) أو اختبار إجهاد القلب.

عليك باتباع النصائح التالية للمساعدة في إدارة مرض السكري لديك:

  • حافظ على نظام غذائي متوازن يتضمن الخضروات غير النشوية وألياف الحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون غير المشبعة. وتجنب الدهون غير الصحية والسكريات والكربوهيدرات البسيطة.

  • لابد لك من الوصول للوزن الصحي و الحفاظ عليه.

  • تمرن يومياً.

  • لابد من أخذ جميع الأدوية بالشكل الموصى به من قبل الأطباء و المختصين.

  • استخدم نظام مراقبة منزلي لاختبار مستويات الجلوكوز في الدم بين زيارات الطبيب. وسيخبرك طبيبك كم مرة يجب أن تفعل ذلك وما هو نطاقك المستهدف.

وقد يكون من المفيد أيضاً إشراك عائلتك في خطتك العلاجية، من خلال تثقيفهم حول علامات التحذير من مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية أو منخفضة للغاية حتى يتمكنوا من المساعدة في حالات الطوارئ.

دمتم بصحة و عافية ☺

عزيزي القارئ

لأننا نهتم، نتمنى أن تكتب لنا في التعليقات عن المواضيع التي ترغب و تهتم بها لنتمكن من تقديمها لك، لرغبتنا في أن يعبِّر موقعنا عن اهتمامات القارىء العربي.

كما ونرجوا منك مشاركة المقال في حال أعجبك المحتوى.  


ننصحك بقراءة المقالات التالية :

الكشف عن عوامل خطر جديدة لـ مرض السكري من النوع 2

ضعف الانتصاب (ED) لدى الرجال وداء السكري من النوع 2 : هل هناك صلة بينهما؟

هل يمكن لـ مرض السكري من النوع الثاني أن يتحول إلى السكري النوع الأول ؟


الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن