تركواز بوست زواج الأطفال
زواج الأطفال (القُصَّر)

زواج الأطفال (القُصَّر) تقاليد الزواج المدبَّر أو القسري الذي يشمل الأطفالما يزال، و حتى يومنا هذا العديد من الأطفال (القُصَّر) في جميع أنحاء العالم ضحايا للزواج القسري أو المدبَّر.  و يكفي أن نذكر أن مثل هذه الزيجات تعد زيجات ضارة بصحة الأطفال المعنيين بذلك.

تعريف زواج الأطفال (القُصَّر) :

تختار الأسر في بعض البلدان- كنوع من العادات و التقاليد-  من يكون زوج أو زوجة ذريتهم (أولادهم). وبالتالي ، فإن ما يحدث في الغالب هو أن يتزوج الشاب أو الشابة (أو حتى الأطفال) دون موافقتهما. وهذا ما يعرف بالزواج القسري.

ويشكل الزواج القسري انتهاكاً لحقوق الإنسان لأن مثل هذه الممارسة تنتهك المبدأ الأساسي لماهية الزواج (وهو انضمام شخصين معاً متفقين بحرية في إطار الزواج  ) ويعوق حرية الشخص البدنية وكذلك قدرته على اتخاذ القرار بشأنه ، أو ما سيكون مستقبله عليه .

و يعرف الزواج القسري للأطفال (القُصَّر) عادة على أنه ذلك الزواج الذي يشمل أفراداً تقل أعمارهم عن 18 عاماً . وغالباً ما تكون الفتيات الشابات هن المتأثرات بهذه الممارسة و هذا الفعل القسري أكثر من الذكور .  إذ تقوم أسرهن -وبينما لايزلن صغاراً جداً ، وأحياناً عند الولادة- باختيار الزوج الذي سيتزوجنه حالما يصلن إلى سن البلوغ و يستطعن الحمل .

أسباب زواج الأطفال (القسري) :

ترى الأسر الفقيرة و خصوصاً في المناطق المحرومة والمتدنية اقتصادياً في زواج الأطفال وسيلة لتحسين مصيرهم و قدرهم في الحياة (أوضاعهم الاقتصادية). فعلى سبيل المثال ، سيساعد  المهر في دعم الأسرة وإيواء أطفالهم وحمايتهم من المشاكل المالية و المعيشية . و تلعب هذه الزيجات في البلدان النامية دوراً في الحفاظ على الثقافة وتقوية الروابط و العلاقات بين العائلات المهمة.

الآثار المترتبة على زواج الأطفال (القُصَّر) :

يشكل زواج الأطفال انتهاكاً

لحقوق الطفل

- ولا سيما حقوق الفتيات.  و يتسبب الزواج القسري في حرمان الفتيات من طفولتهن كاملة ، إذ سرعان ما تصبحن زوجات و أمهات إثر زواجهن المبكر،الذي ينتج عنه الكثير من المشاكل بسبب افتقارهن إلى النضج و الفطنة الضرورية لقبول وفهم ما يتطلبه الزواج  وما ينطوي عليه.

إن مثل هذه الزيجات يكون لها تأثيرٌ ضارٌ على صحة هؤلاء الفتيات الصغيرات جسدياً ونفسياً على حد سواء. وغالباً ما يتعرضن للاغتصاب في ليلة زفافهن ويصبحن ضحايا للعنف الجنسي على أيدي أزواجهن.

وعلاوة على ذلك، فهن غير مهيآت -تماماً- جسدياً وعقلياً ، للخضوع لفترة الحمل والولادة. و كثيرٌ منهن يلدن -قبل الأوان- رضعاً  تكون فرص بقائهم على قيد الحياة أقل من المعتاد. وفي الواقع ، قد تكون تجربة الولادة قاتلة ليس فقط بالنسبة للرضيع ، بل بالنسبة للأم كذلك.

الوضع الراهن لزواج الأطفال ( القُصَّر ) :

يتم تزويج الملايين من الأطفال كل عام  ضد إرادتهم أو بدون فهم حقيقي لعواقب ما يوافقون عليه. إذ يتسبب الغموض الموجود بين الزواج القسري والزواج المدبر بمنع التحديد الدقيق لعدد الأطفال – على الأخص الفتيات – الذين يتم تزويجهم بالقوة. ومع ذلك ، فإن زواج الأطفال يشكل ، سواء تم ترتيبه أو بالقوة ، انتهاكاً لحقوق الأطفال الأساسية.

وفي عام 2005 ، تم تسجيل أكثر من 65 مليون امرأة في البلدان النامية (تتراوح أعمارهن بين 20 و 24 سنة) على أنهن قد تزوجن قبل بلوغ سن الثامنة عشرة. ويعيش أكثر من 30 مليون من هؤلاء النساء في جنوب شرق آسيا Southeast Asia. ففي نيبال Nepal وحدها ،تم تسجيل ما نسبته 7% من الفتيات الصغيرات (القاصرات) اللواتي تزوجن قبل بلوغ عيد ميلادهن العاشر.

ومن ناحية أخرى ، يتم تزويج حوالي 14 مليون فتاة - في كل عام - تتراوح أعمارهن بين 14 و 19 سنة ، حيث يصبحن أمهات نتيجةً لضغط عائلاتهن المستمر ، و ذلك بالرغم من المخاطر الصحية المترتبة على الحمل ؛ فالفتيات اللواتي يبلغن من العمر 15 سنة أكثرَ عرضةً للموت بخمسة 5 أضعاف من النساء اللواتي يبلغن من العمر 25 سنة أثناء الولادة. وحتى إذا لم يمتْنَ، فقد يعانين من مضاعفات صحية خطيرة بعد الولادة .

زواج الطفل (القاصر ) كعرف :

تُعدُّ العادات و التقاليد ممارسات موروثة من الماضي يتم قبولها واحترامها من قبل أعضاء المجتمع . و لكن يجب النَظَرُ إلى زواج الأطفال (القُصَّر) أو الزواج القسري أو الزواج المدبر على أنها عادات لها تأثيرها الضار على صحة الأطفال. وفي الواقع ، يتعرض الأطفال الذين يجبرون على الزواج ضد إرادتهم لصدمة  نفسية وجسدية تؤدي إلى تعرض نموهم البدني والعقلي للخطر.

ومن المعروف أن زواج الأطفال يتعارض مع تعريف اتفاقية حقوق الطفل  

CRC’s

(اتفاقية حقوق الطفل) (Convention on the Rights of the Child )   ، و بشكل أعم ينبغي النظر إليه على أنه انتهاك لحقوق الإنسان.

 المصدر

الوسوم



المؤلف

هدفنا إغناء المحتوى العربي لأن القارئ العربي يستحق المعلومة الصحيحة والمفيدة، و التي تنشر الآن في أهم المواقع العالمية ،


التعليقات

    • الأن